فولفو تخطّط لبيع شاحناتها الكهربائيّة في عام 2019

من قبل : رودين ابي خليلالاثنين 29 كانون ثاني 2018

فولفو تخطّط لبيع شاحناتها الكهربائيّة في عام 2019

ضمن إطار موجة اتّجاهات شركات كبرى إلى تصنيع المركبات الكهربائيّة، أعلنت فولفو تراكس أنّها ستبدأ بيع الشّاحنات الكهربائيّة في أوروبا بحلول عام 2019.

ترى فولفو تراكس الشّاحنات الكهربائيّة كوسيلة للحدّ من التّلوث والانبعاثات السّامّة في الهواء من جهة، وكطريقة لتخفيف الازدحام المروريّ وتحسين الخدمات اللّوجستيّة.

شاحنات كهربائيّة لأهداف متعدّدة

ولم تقدّم فولفو تراكس، وهي كيان منفصل عن قسم سيّارات فولفو، أيّ تفاصيل حول البطّاريّات أو توليد الطّاقة الكهربائيّة، ولكنّها قالت إنّ الشّاحنات الكهربائيّة ستساعد على الحدّ من التّلوّث والضّجيج ويمكن أن تسمح للسّائقين بالعمل ليلًا بعد ساعات الذّروة. وسوف تكون شاحنات أصغر حجمًا من غيرها إذ إنّها مصمّمة للتّنقّل في المدن.

في هذا الصّدد، قال رئيس شركة فولفو تراكس كلايس نيلسون في بيان له: "يمكن أن يتمّ النّقل في الشّاحنات الكهربائيّة خلال فترات أقلّ انشغالًا، على سبيل المثال في وقت متأخّر من اللّيل، الأمر الّذي سيخفّف العبء على الطّرقات خصوصًا أثناء كثافة حركة المرور خلال ساعات الذّروة".

خطّة فولفو مستندة إلى دراسة

ذكرت الشّركة دراسة حديثة أجرتها مدينة ستوكهولم في السّويد ومعهد كوث الملكيّ للتّكنولوجيا، والّتي أظهرت أنّ الشّاحنات الّتي تعمل ليلًا في وسط ستوكهولم أكملت المهامّ بشكل أسرع من باقي الشّاحنات الّتي تعمل في الأوقات التّشغيليّة العاديّة، وذلك بنسبة الثّلث.

كما أنّ الدّراسة ركّزت على أهمّيّة الشّاحنات الكهربائيّة من ناحية عدم إحداث الإزعاج للسّكّان لأنّها لا تُحدث الضّوضاء ولا تلوّث الجوّ أبدًا.

منافسة شديدة في مجال المركبات الكهربائيّة

خبر اتّجاه فولفو تراكس إلى إنتاج الشّاحنات الكهربائيّة في عام 2019 هو الأحدث في حلقة المركبات الكهربائيّة. أمّا المنافسة الرّئيسيّة لها فهي شاحنة تسلا Tesla Semi، إضافةً إلى شركات أخرى مثل "ثور تراكس"، "كومينز" و"إي فوزو" من "دايملير".