مرسيدس- بينز G-Class الجديدة

من قبل : ليتيسيا الحدادالخميس 21 كانون أول 2017

مرسيدس- بينز G-Class  الجديدة

هي أسطورة الأوف رود، والمفضّلة لدى الكثيرين من محبّي القيادات التجوّليّة العبوريّة: هي ال G-Class  من مرسيدس- بينز.

ومنذ العام 1979، باعت العلامة الألمانيّة منها 300 ألف نسخة، سمحت لأصحابها باختبار المغامرات الخاصّة. وفي النّسخة الجديدة، لم تتغيّر الG-Class  كثيراً، لكنّها تجدّدت من الدّاخل لتواكب العصر من دون أن تفقد هويّتها المحبوبة.

داخل يعكس الخارج بأناقة

والتحوّل الذي شهده داخل السيّارة هو الأوّل من نوعه منذ أربعين عاماً، من النّاحية التقنيّة كما من النّاحية التصميميّة. فتدخل إليه الخطوط الخارجيّة التي تمنح السيّارة شكلها الأنيق، فتمتدّ تلك الخطوط إلى المساحة الدّاخليّة أيضاً.

فمثلاً، ينعكس شكل المصابيح المدوّرة في فتحات الهواء الجانبيّة الدّاخليّة، وشكل الإشارات الأيقونيّة، في شكل مكبّرات الصّوت. ويمكن إيجاد مادّة الكروم في المساند والأزرار الخلفيّة، فتضفي لمسةً خاصّة على الألوان والتصميم.

تحكّم سهل وعمليّ

ويمكن لسائقي الG-Class  أن يتحكّموا بسيّارتهم من خلال نظام المعلومات والتسلية الكاملة، من دون أن يرفعوا أيديهم عن عجلة القيادة، وذلك بفضل المساحات العاملة على اللّمس الموجودة على العجلة والتي تسهّل العمليّة وتجعلها شبيهة بالتحكّم بهاتفٍ ذكيّ من دون الحاجة حتّى إلى النّظر إليه.

راحة وثقة للركّاب

واستخدمت العلامة داخل السيّارة الموادّ العالية الجودة، وزادت من الرّاحة التي تقدّمها للركّاب، خصوصاً أثناء جولات الأوف رود. وتتزوّد السيّارة بنظام المحاوطة الصّوتيّة من Burmester، مع 16 مكبّر للصّوت. وتتّخذ المقاعد عدّة وضعيّاتٍ مريحة، تحفظها كي تعود إليها عند الحاجة.

وستنطلق الG-Class  الجديدة لأوّل مرّة عالميّاً في معرض شمال أميركا الدّولي للسيّارات في ديترويت 2018.