ما هي أفضل البلدان لتأسيس الاعمال؟

الخميس 17 آذار 2016

ما هي أفضل البلدان لتأسيس الاعمال؟
 
 
يشير مسار الجيل القادم من الشريحة المنتجة في المجتمع الى انه جيل المؤسسات والمبادرات الفردية. وتشير دراسة حديثة الى انّ 66% منهم يرغبون بتأسيس مشاريعهم الخاصة في زمن أصبح فيه العالم أكثر عولمة من ذي قبل.
 
 
والجدير بالذّكر انه أصبح من السّهل تأسيس عمل حر ومشروع في بلد أجنبي دون الحاجة الى دعم مالي ضخم.
 
 
وفي الوقت الذي أصبح فيه تأسيس الأعمال في الخارج امر شائع، تبرز مشكلة جديدة تكمن في تحديد المكان او البلد المناسب للقيام بهذه الخطوة. لذلك، سنشير الى بعض من أفضل البلدان لبدء بمشروع عمل تجاري. 
 
 
تُعتبر ماليزيا على سبيل المثال مركزاً تجارياً عالمياً في العالم الإسلامي إذ يستقطب معظم التّمويلات الإسلامية الامر الذي يجعل من هذا البلد "ودوداً" للأعمال. وهو بلد ينمو من نواح متعدد لأنه أكثر ليبرالية من الاقتصادات الأكثر تقدّماً وهو في استمرار دائم لجذب المستثمرين من اقطاب العالم ما يبعث رسائل إيجابية لرجال الاعمال. 
 
 
امّا ايرلندا فيبدو انها لا زالت تعاني من فوضى انهيارات العام 2008 اقتصادياً الامر الذي سبب عوائق لرجال الاعمال الايرلانديين. ولكن من ناحية أخرى فرضت هذه الاحداث تخفيضات في الضّرائب لا مثيل لها في أي دولة أوروبية أخرى ما يجعل من ايرلندا أحد محاور اهتمام المستثمرين في العالم.
 
 
 
 
 
 
 
 
وصولا الى بحر البلطيق، تجذبنا استونيا، تلك الدّولة الصّغيرة التي استطاعت منافسة جيرانها في استقطاب المستثمرين الدّوليين بفضل لغتها الإنكليزية العالية المستوى واقتصادها المتطور نسبياً ومستوى المعيشة المنخفض وقربها من روسيا والدول الإسكندنافية.
 
 
 
 
 
 
 
أمّا المانيا فلا تزال المسيطر الأول على الاعمال في المنطقة والاتحاد الأوروبي وكان لها الفضل الأكبر لنشل اليورو من الركود وهي بالتالي أحد أفضل البلدان الأوروبية الضخمة لتأسيس الاعمال.
 
 
 
 
 
 
وتبرز بلدان أخرى مثل المملكة المتحدة التي تجذب التمويل الدولي بفضل أسعار فوائدها ومستوى المعيشة الراقي وأستراليا التي توفّر فرص تواصل قوية للشركات الناشئة. أما مقدونيا فتوفر اليد العاملة المتدنية وهي دولة في يوغوسلافيا السابقة وهي خارج الاتحاد الأوروبي.
 
 
وبالرغم من حجمها الصغير تبرز جزيرة تايوان المطلة على ساحل عمالقة الاعمال هونغ كونغ وسنغافورا. 

أحدث الأخبار السبّاقة