تكريم جديد لعصر التنوير من جاكيه دروز

الخميس 05 شباط 2015

تكريم جديد لعصر التنوير من جاكيه دروز

ساعة " Grande Seconde Deadbeat ": تكريم جديد لعصر التنوير من ’جاكيه دروز


بلغت آلية الثواني المستقلة ذروتها في القرن الثامن عشر، وها هي شركة ’جاكيه دروز‘ تكرّم هذه التقنية الدقيقة مع إصدار جديد
مستحدث عن النموذج البارز، والمزوّد بعيار جديد.

 

هي بالفعل تحفة مميزة في صناعة الساعات الدقيقة، فالثواني المستقلة )والتي تُعرف أيضاً بتسمية " Deadbeat "( هي عبارة عن آلية دقيقة نادرة جداً تم إبتكارها خلال عصر التنوير، في وقت كان ’بيار جاكيه دروز‘ يتنقل في أرجاء أوروبا عارضاً ساعاته على البلاط الملكي في قارة تشهد ذروة ثقافية كبرى. تتمحور هذه التقنية الجديدة حول تقدّم عقرب الثواني بوثبات صغيرة كل ثانية عوضاً عن إتباع مسار خطي، الامر الذي يوفر قياسات دقيقة للغاية أدت في وقت لاحق إلى ولادة الكرونوغراف.

 

وبعد أن غابت هذه الآلية في طي النسيان لفترة طويلة، أعادت اليوم شركة ’جاكيه دروز‘ إكتشاف هذه المعجزة الصغيرة وذلك في ظل سعيها المتواصل للبحث عن الإنجازات الكبيرة التي حققتها في الماضي، محاولة تقديم نماذج ساعات جديدة إلى نخبة مختارة من خبراء الساعات المتخصصين. من هذا المنطلق، ومع تطبيق هذه التقنية التاريخية على نماذج " Grande Seconde " المميزة، تبقى هذه العلامة التجارية وفية لهويتها الحقيقة: إحترامها للتقليد، سعيها الدؤوب لمواجهة تحديات جديدة، براعتها التقنية الفائقة وإستعدادها الدائم لتجديد إبتكاراتها.

 

في هذا النموذج، عمل مصممو هذه العلامة التجارية الشهيرة بنجمتيها، على تجديد ميناء ساعة " Grande Seconde " ليبرز في وسطه عقرب الثواني الذي كان يتّخذ في الإصدار التاريخي موقعاً غير مركزي، فحّل مكانه في النموذج الجديد مؤشر التاريخ التراجعي. مما لاشك فيه، تتسم ساعة Grande Seconde Deadbeat بعواملها المألوفة والمفاجئة في وقت واحد، فهي تجذب الانظار من خلال تسلسل الارقام والعقارب "الواثبة".

 

كذلك، تُتيح هذه الساعة الجديدة للشركة الفرصة لتنفيذ إنجاز تقني مزدوج. إثر التجربة الاولى التي خاضتها مع ساعة Grand Seconde Quantième Ivory Enamel في العام 4102 ، يعاود حرفيو الشركة في مصنع ’لاشو دو فون‘ مرة جديدة إستخدام زنبرك توازن مصنوع من السيليكون، المادة التي تتميز بعدم تأثرها بالحقول المغناطيسية أو التبدلات في درجات الحرارة والضغط، وبالتالي فهي تضمن دقة إستثنائية في ضبط الوقت. من هنا، أدت الحاجة للدمج بين سمات الثواني المستقلة، التقويم والساعات والدقائق إلى إبتكار عيار جديد تماماً تقدّمت الشركة بطلب تسجيل براءة إختراعه.

إضافة إلى ذلك، فقد تمكنت الشركة من توفير العناصر التقنية بفضل الخبرة الرائدة التي تتميز بها مجموعة سواتش في إجراءات تقنية النانو )لاسيما إجراءات LIGA (، والتي أدت إلى إنتاج إجزاء تتسم بدقة عالية جداً. في نهاية المطاف، ساهم إختيار عجلة ذات 01 أسنان عوضاً عن 01 سناً والتي عادة ما تستخدم في سمة الثواني المستقلة، بالإضافة إلى إعتماد حجم كبير لأجزاء ميزان الساعة، في تحويل آلية الثواني المستقلة إلى عرض مذهل يتمتع بأناقة جمالية خاصة كما وعبقرية تقنية مميزة.


مما لاشك فيه، سوف تستقطب ساعة Grande Seconde Deadbeat الساحرة هواة الساعات العالية الدقة.

 

www.jaquet-droz.com