بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف

الأربعاء 04 شباط 2015

بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف


بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف


رقم قياسي مزدوج كأرق ساعة على الاطلاق.


بمناسبة النسخة الخامسة والعشرين للمعرض الدولي للساعات الراقية، تقدم دار بياجيه ساعة جديدة فائقة الرقة يدوية التدوير تعمل بآلية كرونوغراف في إطار مجموعتها الأيقونية، ألتيبلانو. للمرة الاولى، تضمّ هذه المجموعة بمواصفاتها العصرية والنقية تركيباً وظيفياً معقداً أساسياً.

 

ولما كانت الأشياء الجيدة تأتي دائماً ثنائية، سجّلت ساعة بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف رقماً قياسياً جديداً في حقل الرقة الفائقة – الفنّ الصارم الذي برعت فيه الدار على الدوام منذ عام 1957.

 

ومع حركتها وعلبتها البالغة رقة كلّ منهما على التوالي 4.65 مم و8.24 مم، يضيف هذا الابتكار إلى مجموعة ألتيبلانو لمسة تتويجية جديدة تعزز تشكيلة ساعات بياجيه الواسعة المثيرة للإعجاب والمتميزة برقة أسطورية.

 

من خلال التجسيد العصري للنقاوة الشفافة والأناقة المطلقة، تعبّر البساطة الظاهرة لساعة بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف خير تعبير عن روعة مجموعة ألتيبلانو غير المعلنة والمواكبة لجميع العصور.

 

للمرة الاولى، ترحّب هذه المجموعة الرمزية التي توقعها الدار بتعقيد وظيفي أساسي، هو عبارة عن تطوّر جديد يضاف إلى مجموعة الحركات السبع والثلاثين التي تنتجها بياجيه ووظيفة تحظى بتقدير جميع الخبراء في قطاع الساعات الراقية الأصلية الصنع يتمثل في الكرونوغراف اليدوي التدوير. بالرغم من كون هذا التركيب الوظيفي المتطور والرفيع الصنع هو مخصّص بشكل عام للساعات المتميزة بخطوط كلاسيكية، اختارت دار بياجيه تجهيزه في علبة تتميز بتصميم رقيق وبسيط يعكس الطابع العصري.

 

مع حركاتها الخمس والعشرين الفائقة الرقيقة التي سجّلت 14 رقماً قياسياً عالمياً بفضل رقتها، ينظر الخبراء اليوم إلى بياجيه كصانع ماهر قديم العهد في فنّ الرقة الفائقة، حيث برهنت مرة جديدة من خلال معايرة 883P الجديدة اليدوية التدوير والعاملة بآلية كرونوغراف عن خبرة لا نظير لها في تطوير الحركات الفائقة الرقة المجهزة بتعقيدات وظيفية أساسية. فسجّلت المعايرة والعلبة معاً رقماً قياسياً مزدوجاً في الرقة مع سماكة تبلغ 4.65 مم فقط للحركة الكرونوغراف اليدوية التدوير المجهزة بوظيفة ارتدادية، و8.24 مم للعلبة الثمينة التي تحتضنها.

 

أطلق على الإضافة الأخيرة لمجموعة الحركات التي تطورها بياجيه اسم883P وهي تنبع من حركة 880P الاوتوماتيكية التي تعتبر من بين أرقّ الحركات في السوق. إنها بالتحديد تلك الخبرة المكتسبة بعد طول أناة هي التي سمحت اليوم لدار بياجيه بتقديم ساعة مجهزة بكرونوغراف ارتدادي يدوي التدوير يتصدّر الكرونوغرافات في العالم في ما يتصل برقة معايرته وعلبته. عامان من التطوير كانا ضروريين لولادة هذا الإنجاز المزدوج، الذي جرى تطويره في لاكوت أو فيه، موطن دار بياجيه. لقد سعى صناع ومطورو الساعات في الدار إلى إنجاز أعمال في غاية النحالة، سواء كان ذلك بالنسبة إلى مطلق المسننات الفرعية (0.12 مم)، قضيب العجلة (0.115 مم) أو أصبع مسننات الكرونوغراف (0.06 مم)، إضافة إلى نحالة الميناء وتجهيزات العقارب وتثبيت الزجاج.

 

فأثمر ذلك عن معايرة 883P مجهزة باحتياطي للطاقة يبلغ 50 ساعة وعروض موجهة للساعات والدقائق مع عداد للثواني عند مؤشر الـ6 فضلاً عن عداد 30 دقيقة عند مؤشر الـ3 ومنطقة توقيتية مزدوجة 24 ساعة عند مؤشر الـ9. وتتميز هذه الحركة كذلك بوظيفتها الارتدادية العاملة على إعادة عقارب الكرونوغراف إلى الصفر ببساطة عن طريق الضغط عليها لتبدأ بعد ذلك دورة توقيتية جديدة بطريقة اوتوماتيكية. ويتمّ التحكّم بالكرونوغراف بواسطة عجلة عمودية تكون مسؤولة عن التنسيق بين جميع المراحل، ونظام قابض يصل بين التروس عمودي لضمان دقة تامة. وتعرض هذه الحركة الرفيعة الصنع الظاهرة عبر الجهة الخلفية الشفافة للعلبة التفنّن الجمالي للتشطيبات بما يتماشى مع أرقى التقاليد المتبعة في صناعة الساعات: نموذج "سواحل جنيف الدائرية" الزخرفي، قاعدة ذات تحبّب دائري، جسور مشطوفة، عجلات تزينها إشراقة الشمس وبراغٍ مزرّقة.

 


الحداثة والتقليد يمتزجان بتناغم ضمن هذا الابتكار الجديد مع طابع بعيد عن التكلّف يواكب جميع العصور. داخل علبة فائقة الرقة تتميز بخطوط واضحة المعالم بحسم، تعرض ساعة بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف البساطة الظاهرة لتطوّر مدروس يعمّ جميع التفاصيل. والسبب في ذلك أن تطوير ساعة ذات تفنّن جمالي مقلّص عمداً ملازم لمجموعة ألتيبلانو، والمتزامن في الوقت نفسه مع خوض تحدّي تعقيد وظيفي تتطلب وظائفه الدقيقة عرضاً مفصلاً للغاية، يشكّل رمزاً للخبرة المتقنة بدقة. تتألق الشفافية المثيرة للإعجاب في كامل روعتها على ميناء يعرض زخرفة إشراقة الشمس المصقول بالفرشاة مع عقارب نحيلة عصوية الشكل - تجري فوق علامات للوقت فردية ومزدوجة بشكل متعاقب – تمثل البصمة المميزة لساعات ألتيبلانو. وينعكس السعي نحو الوضوح في العدادات التي لم يتمّ ثقبها كما درجت العادة، بل هي تظهر على المستوى نفسه كباقي اجزاء الميناء.

 

تُبرز هذه العناصر السريعة الزوال الانسجام في وجه الساعة المتميز بأناقة منظمة وقراءة مثالية للبيانات فيما تندمج دافعات الكرونوغراف الرفيعة والممدودة بفنّ ودقة بتناغم في منحنيات علبة انسيابية الخطوط وبالغة الرقة مع قطر يبلغ 41 مم. لتوفير الراحة القصوى للمعصم، تمّ تعزيز الخطوط الانيقة لساعة بياجيه ألتيبلانو كرونوغراف بواسطة سوار من جلد التمساح مجهز بإبزيم. تأتي هذه الساعة الجديدة في نسختين بالذهب الوردي أو الذهب الابيض المرصّع بواسطة 56 ماسة بتقطيع بريليانت (1.8 قيراط تقريباً)، ستعملان بلا شك على اجتذاب العملاء الديناميكيين الذين يتمتعون بشكل موازٍ بميل أكيد نحو الكلاسيكية.