أبل تفتح النّار على فايسبوك..لن نكون مكانكم

من قبل : شادي ملّاك الأحد 21 تشرين أول 2018

أبل تفتح النّار على فايسبوك..لن نكون مكانكم

أبل بعيدةٌ عن الفضائح في ظلّ عدم دخولها سوق الإعلانات كفايسبوك و غوغل.

فواجهت شركات التّكنولوجيا العملاقة العام الماضي بما في ذلك فيسبوك وجوجل موجةً من الفضائح النّاجمة عن مدى قدرتها على حماية كمّيّةٍ هائلةٍ من البيانات الّتي تجمعها من أجل استهداف المستخدمين بالإعلانات.

أبل،كشركةٍ تبيع في المقام الأوّل أجهزة الكمبيوتر الفاخرة مثل ماك بوك وآيفون، ولا تعمل في مجالالإعلانات، ممّا ساعدها فيتجنّب هذه الفضائح إلى حدٍّ كبير.

كوكيفتح النّار على زوكربيرج


حتّى أطلق الرّئيس التّنفيذيّ لشركة أبل تيم كوك النّار على الرّئيس التّنفيذيّ لشركة فيس بوك عندما قال إنّه "لن يكون في هذا الموقف" ردًّا على سؤالٍ حول ما سيفعله إذا كانفي مكانمارك زوكربيرج وعليه أن يشهد أمام الكونجرس في فضيحة بيانات كامبريدج أنالاتيكا.

المزيد من الخصوصيّة


ضاعفت أبل موقفها المؤيّد للخصوصيّة مع معلوماتٍ محدّثةٍ على موقعها الإلكترونيّ.

يركّز جزءٌ من موقع الويب على ميّزات خصوصيّة Appleوالطّرق الّتي تحدّ من البيانات الّتي يجمعها. ويركّز الجزء الآخر على كيفيّة قيام المستخدم بتحديد البيانات الّتي يتمّ جمعها عنه، بما في ذلك مدخلٌ جديدٌ لتنزيل بياناتك الشّخصيّة وحذف حساب Appleالخاصّ بك.

"نحن نؤمن بأنّ الخصوصيّة هي حقٌّ من حقوق الإنسان"، مردّدًا التّعبير الّذي قدّمه كوك في الخطابات العامّة. سيلقي الرّئيس التّنفيذيّ لشركة أبل خطابًا في مؤتمر الخصوصيّة الأوروبيّ، حيث من المحتمل أن يعيد قول العبارات نفسها في خطابهمن جديد.

في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، طرحت شركة Appleرمزًا جديدًا يظهر في أيّ برنامجٍ تقوم Appleبجمع البيانات منه. بعد النّقر على الرّمز،تقدّم Appleقائمةً مفصّلةً للبيانات الّتي تجمعها من هذا التّطبيق. ولكن إذا كان المستخدم ما يزال يريد المزيد من المعلومات، فإنّ Appleتوجّهه إلى موقع الخصوصيّة الخاصّ به،وهو ما تمّ تحديثه اليوم.

وقف استخدام Facebook  وGoogle


يمكن للمستخدمين أيضًا رؤية ميزات خصوصيّةٍ أخرى  كطريقةٍ لوقف استخدامFacebookو Google.

على سبيل المثال  لدى متصفّح  Safariلأجهزة iPhone، سير عملٍ جديد في نظام التّشغيل iOS 12لإنشاء كلمة مرورٍ فريدةٍ وآمنةٍ لحسابٍ جديدٍ وحفظه عبر أجهزة Apple، ممّا يقلّل من إغراء استخدام تسجيل الدّخول الفرديّ على Facebookأو Google، كان يُنظر إليه على أنّه طريقة تسجيل دخولِ آمنة، ولكن تمّت إعادة التّفكير فيه بعد خرق Facebookالأخير.