Google Glass تُنقذ ذوي التّوحد

من قبل : شادي ملّاك الثلاثاء 07 آب 2018

Google Glass تُنقذ ذوي التّوحد

ربّما لم يحقّق Google Glass نجاحًا كبيرًا مع المستهلك العاديّ، ولكنّه قد يصبح أداةً مهمّة للأطفال الذين يعانون من التّوحّد ويأملون تحسين مهاراتهم الاجتماعية.

ذكرت دراسةٌ جديدةٌ منشورةٌ في "npj Digital Medicine" أنّ نظّارات الواقع المعزّزة المقترنة بالبرنامج المناسب يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً لدى الأطفال المصابين بالتّوحد.

دراسات ونجاحات


ونظرت الدّراسة في الآثار والجدوى من استخدام جهاز "Superpower Glass". وتمّ تطوير الجهاز بواسطة فريقٍ في كليّة الطّبّ في جامعة ستانفورد ، ويعمل على Google Glassوهواتف Android. ويساعد البرنامج الأطفال على تحديد المشاعر خلال التّفاعل الاجتماعيّ لما هنالك من صعوبةٍ لدى الأطفال الّذين يعانون من التّوحّد في التّعرف على تعابيرالوجه.

في هذه الدّراسة، اختبر 14 طفلًا Superpower Glassفي المنزل لأكثر من شهرين، تتراوح أعمارهم بين 3 و 17 سنة لتشخيص التّوحّد. وفي نهاية الدراسة، سجّل الأطفال في المتوسط 7.4 نقطة لقياس نسبة مشكلة التّفاعل الاجتماعيّ.

وأعرب Dennis P. Wall، المؤلّف الرّئيسيّ للدّراسة وأستاذ مساعد في طبّ الأطفال والطّبّ النفسيّ وعلوم البيانات الطّبيّة الحيويّة في كليّة ستانفورد الطبّيّة: "علّق بعض العائلات بأنّ أمورعدّة قد اختلفت. الآن طفلي ينظر إلي".

على الرّغم من أنّ النّتائج واعدة، يقول وول إنّه ينبغي تفسيرها بحذرٍ لمعرفة مدى التّأثير على الأطفال.

فهم المشاعر


المرحلة التّالية من البحث تضمّ أكثر من 70 طفلاً انقسموا بين مستخدمي الجهاز وغير المستخدمين. وأظهرت النّتائج آثارًا إيجابيّةً على المستخدمين، ولكن لن يتمّ نشر البحث حتّى وقتٍ لاحقٍ من هذا العام.

ويتعرّف البرنامج على مشاعر عدّة كالسّعادة والحزن والغضب والاشمئزاز والدهشة والخوف والازدراء والمشاعر المحايدة، بحيث يتلقّى الطفل ملاحظاتٍ سمعيّةً بصريةً تعكس العواطف الّتي تلتقطها الكاميرا الخارجيّة للجهاز.

ويستطيع الأطفال المُستخدمون لـSuperpower Glass" أن يلعبوا لعبةً تُسمّى Capture the Smile، وهي عبارةٌ عن نشاطٍ يساعد الأطفال ذوي التّوحّد في إجراء اتّصالٍ بصريٍّ مع والديهم وتخمين مشاعرهم. ويقول وول إنّ الأطفال قد يستفيدون أكثر عندما يحصلون على العلاج المبكر.

بريق أمل


في حين توجد جهودٌ أخرى لتطوير الأجهزة القابلة للارتداء لمساعدة المصابين بالتّوحّد، بما في ذلك منتج يدعى Brain Power، يقول وول إنّ فريقه ركّز على مراحل من الاختبارات لضمان فاعليّة  Superpower Glass. وعلى الرّغم من تطوير Superpower Glassباستخدام Google Glass، يمكن تشغيل البرنامج نفسه على هاتف Androidمتّصلٍ بأيّ نوعٍ من نظّارات الواقع المعزز.

ويعتقد وول أنّ Superpower Glassبحاجةٍ لحوالي سنة ليُصبح متوفّرًا في الأسواق لما تحتاج من تراخيص للموافقة على استخدام المُستهلكين لها.

ويقول وول: "هناك بالفعل فرصٌ مثيرةٌ نفتقدها الآن". وأضاف: "بمجرّد أن يبدأ الأطفال بالتّمييز بين المشاعر وتعابير الوجوه البشريّة، يمكن أن ينموا من تلقاء أنفسهم ويصبحوا منخرطين".