المزيد حول نظام Land Rover المستقلّ

من قبل : ليتيسيا الحدادالأحد 03 حزيران 2018

المزيد حول نظام Land Rover  المستقلّ

 في مقالٍ سابق، أخبرنا عن أنّ Jaguar Land Rover  تطوّر نظاماً مستقلّاً لسيّاراتها، يسمح لها بخوض جميع الطّرق وحتّى الأوف رود.

والآن، نأتي إليكم بمزيدٍ من التفاصيل حول طريقة عمل هذا النّظام، الذي يحمل اسم CORTEX  وهو المشروع الأوّل من نوعه في العالم.

نظامٌ خماسيّ الأبعاد


وسيتمكّن إذاً هذا النّظام من أخذ السيّارات المستقلّة خارج مسار القيادة لو مهما كانت أحوال الطّقس، من الغبار إلى الشّتاء والجليد والثّلج والضّباب. ويعمل هذا النّظام من خلال التقنيّة الخماسيّة الأبعاد، فيجمع بين الصّوت، والفيديو، والرّادار، وقياس الضّوء والمسافة، أي نظام LiDAR، من خلال معلوماتٍ حيويّة متزامنة مع وقت القيادة. وهذا النّظام يتمّ تطويره وإنهائه حاليّاً.

تعلّم الآلة لتحسّنٍ مستمرّ


وحين يجمع النّظام هذه المعلومات كلّها، يستطيع من أن يستوعب هويّة محيط السيّارة، ومن خلال تعلّم الآلة، تتمكّن السيّارة المستقلّة من أن تتصرّف بطريقةٍ تتحسّن كلّ مرّة تواجه ظروف الطّقس عينها، لو مهما كانت هذه الظّروف.

الخيار بين الاستقلاليّة الكاملة والجزئيّة


وستقدّم Jaguar Land Rover  الخيار للزّبائن بين القيادة المستقلّة الكاملة أو الجزئية، وهي في طور هندسة النّظامين، من أجل السّماح لهم بالاستمتاع بالقيادة التي تعجبهم، على المسار وخارجه. ويطوّر فريق CORTEX  التكنولوجيا من خلال تطوير الخوارزميّات، وتحسين الحسّاسات، والاختبار الحيّ على مسارات الأوف رود في بريطانيا. ونذكّر أنّ هذا المشروع بالتّعاون مع جامعة بيرمينغهام.