كيف تخلق علاقة حقيقيّة مع زبائنك على إنستغرام؟

من قبل : ليتيسيا الحدادالخميس 04 كانون ثاني 2018

كيف تخلق علاقة حقيقيّة مع زبائنك على إنستغرام؟

 لم يكن خلق العلاقات الحقيقيّة مع الزّبائن أسهل قطّ من اليوم، وذلك بفضل التكنولوجيا ومساحات التواصل الاجتماعي مثل إنستغرام.

وهذه المساحات هي مثاليّة لأصحاب الشّركات الصّغيرة والمتوسّطة، والشّركات النّاشئة، التي تحتاج لإطلاق خدماتها ومنتجاتها على نطاقٍ أوسع. إليكم بعض الطّرق التي قد تساعدكم، من خلال إنستغرام، على التواصل الأفضل مع الزّبائن الحاليّين والمحتملين، بطرقٍ جديدة وأكثر فعاليّة.

طرق فعّالة لتحسين التواصل مع الزّبائن:

1-    أخذهم إلى مراحل الإعداد خلف السّتار: من خلال هذه اللّقطات، تستطيع الشّركات الصّغيرة أن تظهر للعالم كيف تعمل لتقدّم لهم المنتجات والخدمات. وهي لا تحتاج سوى لكاميرا، فتنشر كيفيّة صنعها للمنتج وتحويلها للأفكار لتصبح حقيقة. وهذه الطّريقة هي الوحيدة التي تسمح للزّبون أن يفهم طريقة عمل الشّركة، فيثق أكثر بما تقدّمه ويزيد من مصداقيّتها.

2-    تعريفهم على الموظّفين: يشعر النّاس برابطٍ مختلف مع النّاس أمثالهم. فحين تسمح الشّركة لموظّفيها أن يعبّروا عن أنفسهم أو أن يشاركوا في النّشر على صفحة إنستغرام، هي تقرّب النّاس تلقائيّاً منها ومن العلامة التي يعملون لديها.

3-    خلق المحتوى المباشر من خلال "ستوريز": قصص إنستغرام أو ستوريز تدمج المتتبّعين تلقائيّاً ومباشرةً مع العلامة التجاريّة، فتتّصل الشّركة فوراً بزبائنها، فتجاوب مثلاً على أسئلتهم أو تشرح لهم بعض الأمور المتعلّقة بخدماتها ومنتجاتها، أو غيرها، بكلّ عفويّة وقرابة من الزّبائن.

4-    الاتّصال بالزّبائن من حول العالم:  يستطيع هذا العامل أن يزيد من انتشار الشّركة وعلامتها، فتتّصل بمن لم يمرّوا قطّ بالقرب من متجرها الجغرافيّ مثلاً، أو بمن لم يسمعوا عنها من قبل. وهذا ما يسمح لها بتوسيع نطاقها ووصله بالعالم كلّه، خصوصاً وأنّ الموقع متّصل بفيسبوك المنتشر للغاية عالميّاً.