التقنيات الرقمية المتقدّمة من "إس إيه بي"

من قبل : ليتيسيا الحدادالاثنين 01 كانون ثاني 2018

التقنيات الرقمية المتقدّمة من

 تسعى المملكة العربية السعودية سعياً متواصلاً لتنمية استثماراتها في أحدث ما توصلت إليه التقنيات الرقمية بما في ذلك الذكاء الاصطناعي.

رؤية واضحة لمستقبلٍ ذكيّ

ويأتي ذلك السعي في إطار رؤية المملكة للعام 2030، الرامية إلى تحويل اقتصاد البلاد إلى اقتصاد راسخ قائم على المعرفة تستطيع به مواجهة التحديات الناشئة في الألفية الجديدة.

تأثير الذكاء الاصطناعي على قطاعات المملكة

وقال أحمد الفيفي، المدير التنفيذي لشركة "إس إيه بي" في السعودية والبحرين واليمن، إن المملكة على وشك أن تصبح من أوائل البلدان التي تتبنى الذكاء الاصطناعي لتشغيل الشركات وتسيير شؤون الحياة اليومية، لا سيما من خلال صندوق رؤية سوفت بنك ومدينة نيوم.

استفادة قطاعاتٍ متعدّدة

وتتاح أكبر الفرص لاستغلال الذكاء الاصطناعي في قطاع النفط والغاز، الذي يمكن أن يحقق عالمياً 50 مليار دولار على شكل وفورات في التكاليف وأرباح. كما يمكن أن تستفيد قطاعات الطب والقانون وتقنية المعلومات كثيراً من الذكاء الاصطناعي، وفقاً لتقرير حديث صادر عن شركة الأبحاث "غارتنر".

أنظمة مبتكرة من شركةٍ رائدة

وتشهد شركة "إس إيه بي"، التي تُعتبر من أبرز الجهات العالمية المعنية بتمكين التحول الرقمي، طلباً كبيراً في المملكة العربية السعودية على نظام الابتكار الرقمي "ليوناردو ماشين ليرنينغ" الخاص بتعلّم الآلات، والذي يدمج تقنيات تعلم الآلات في تطبيقات عملية، ويعمل على تبادل أفضل الممارسات بشأن منصة "ليوناردو ماشين ليرنينغ فاونديشن" التابعة لشركة "إس إيه بي" والشراكات المتعلقة بها في مجال الذكاء الاصطناعي.