جورج كلوني وباز ألدرين في احتفالٍ لأوميغا

السبت 29 نيسان 2017

جورج كلوني وباز ألدرين في احتفالٍ لأوميغا

 

شارك الممثّل الأميركيّ جورج كلوني ورائد الفضاء باز ألدرين في احتفالٍ لأوميغا في لندن، في الذّكرى السّتّين لساعتها الأيقونيّة Speedmaster.

 

في حدث مليء بالنّجوم العالميّين تحت عنوان Lost in Space، أشاد ضيفا الشّرف جورج كلوني وباز ألدرين بأهمّيّة ساعة Speedmaster   في مجال استكشاف الفضاء.

 

قدّم الحدث البروفيسور بريان كوكس في Tate Modernالّذي تحوّل إلى مكان يعطي الضّيوف تجربةً حسّيّةً، من خلال لمسة أنيقة ومستقبليّة مع محور من 60 نموذج Speedmasterمن عام 1957 حتّى 2017.

 

وكان الرّئيس والرّئيس التّنفيذيّ لأوميغا، رينالد إسكليمان، أوّل من صعد على خشبة المسرح للتّرحيب بالضّيوف خلال هذا الحدث، ولتقديم أفكاره حول كرونوغراف العلامة التّجاريّة الأكثر شهرة Speedmaster.

 

وقال اسكليمان: "تُشكّل Speedmasterواحدة من أكثر الكرونوغرافات إبداعًا في العالم. فهي ليست ساعة موثوقة بالنّسبة إلى أوميغا فحسب، بل بالنّسبة إلى العديد من الرّجال والنّساء المهتمّين بعالم تصنيع السّاعات الفاخرة. حتّى بعد 60 عامًا، لم تتضاءل قوّتها أو الكاريزما الّتي تتمتّع بها. ونحن فخورون جدًّا بأن نتشارك حدثًا من هذا الحجم مع أشهر محبّي Speedmaster".

 

تتمتّع Speedmasterبتاريخ طويل ومتنوّع، كما حظيت على أكبر شهرةحينما شكّلت جزءًا من رحلة أبولو 11 في عام 1969، أي عندما صعد باز ألدرين إلى سطح القمر. وفي تلك اللّحظة، أصبحت Speedmasterالسّاعة الأولى الّتي يتمّ ارتداؤها على سطح القمر.

 

وتعليقًا على هذه الرّحلة، قال ألدرين: "لم نكن خائفين، بل كنّا فخورينلتمكّننا من تمثيل الجميع، وخصوصًا روّاد الفضاء، في هذه الرّحلة الاستثنائيّة، بفضل مهارات عالية".

 

أمّا جورج كلوني فهو تحدّث عن أهمّيّة هذه السّاعة في حياته: "شكّلت peedmaster  جزءًا كبيرًا من حياتي، وقد كان عمّي وجدّي يملكون قطعة منها، كما أهداني أبي ساعةً منها يوم تخرّجي".

 

تمّ الاعتماد على Speedmasterعلى مدىأكثر من 50 عامًا كأداة أساسيّة في الفضاء. وفيعام 1965، اختبرت ناسا السّاعة رسميًّا وأهّلتها لجميع البعثات الفضائيّة المأهولة. وكانالمسؤول عن هذه العمليّة آنذاك المهندس السّابق جيمس راغان، الّذي شارك في الحدث في لندن منذ بضعة أيّام للتّحدّث عن سمعة Speedmasterفي ناسا.

 

ومن بين المشجّعين الكبار لهذه السّاعة والمشاركين في الحدث في لندن، نذكر الممثّلة الأميركيّة ليف تايلر، الممثّلة البريطانيّة جيما ارترتون والمغنّية البريطانيّة ايلي غولدينغ.