دقة أجزاء الثانية

الثلاثاء 10 كانون ثاني 2017

دقة أجزاء الثانية

 

سيتم تسليم إجمالي أول 100 ساعة  Richard Lange Jumping Seconds  جديدة من البلاتين إلى المتاجر، حيث يجتمع المينا النموذجي لجهاز التنظيم، آلية الثواني القافزة الكلاسيكية، مضبط انفلات ثابت القوة وآلية إعادة ضبطZero-Reset    سويةً في إعادة تفسير رائعة لساعة الرصد العلمية.

 

لقد مثل اسم Richard Lange، لمدة عشر سنوات، عائلة ساعات تتطوّر باستمرار، وقد عملت بطريقة مقنعة على الانتقال بساعة الرصد العلمية، وهي نوع عملت ايه. لانغيه أند صونه على رعايته تقليدياً، من الماضي إلى الحاضر.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يعرب الاسم عن التقدير للابن البكر لفرديناند أدولف لانغيه. وقد تبنّى ريتشارد لانغيه، المولود في عام 1845, إرث والده بترجمة العديد من أحدث الأفكار في الفيزياء، الكيمياء والرياضيات إلى العديد من التطوّرات التقنية. وقد تجسّدت العديد من براءات الاختراع المسجّلة له في ساعات الجيب المتطوّرة تقنياً من المصنع.

 

توسّع ساعة Richard Lange Jumping Seconds  التي قدّمت في يناير 2016, مجموعة الساعات مع موديل يشمل وظيفة كلاسيكية شكّلت فيما مضى سِمة من سِمات ساعة الجيب التاريخية من ايه. لانغيه أند صونه. وقد منح العيار L094.1  المطوّر حديثاً من إنتاج لانغيه هذا المؤشّر (المشار إليه أيضاً باسم seconde morte)، ومضبط انفلات مبتكر ثابت القوة.

 

وتستخدم الآلية نبضة تبديل الثواني القافزة المدمجة في مجموعة مسنّنات الحركة لتوفير طاقة جديدة إلى زنبرك آلية لف مضبط الانفلات ثابت القوة. وفي مجموعة مسنّنات منفصلة بين برميل الزنبرك الرئيسي وميزان الساعة، تعوّض الآلية ثابتة القوة طاقة الزنبرك الرئيسي المتناقصة تدريجياً.

 

وتضمن عظم دوران ثابت فعلياً وسعة مستقرة خلال كامل فترة إحتياطي الطاقة التي تصل إلى 42 ساعة.

 

تتيح آلية إعادة الضبط  Zero-Reset   إمكانية مزامنة الساعة مع إشارة الوقت بسرعة وبشكل مريح. ويتميز مينا جهاز التنظيم المطلي بالروديوم بدائرة ثواني بارزة في إطار فخم من البلاتين يبلغ قطره 39.9 ملم، بينما تعمل فتحة صغيرة عند تقاطع دائرتي الساعات والدقائق على تذكير المالك بموعد تعبئة الساعة: إذ ينتقل العرض إلى اللون الأحمر قبل عشر ساعات مسبقاً.

 

في آلية الحركة، التي تمتاز بلمسات نهائية يدوية وفقاً لمعايير لانغيه الأكثر صرامةً، يسهل ملاحظة العمليات التقنية من خلال الكريستال السافيري والغطاء الخلفي؛ إذ تدور نجمة خماسية، تتحكّم بالثواني القافزة، تحت جوهرة حاملة من السفير الشفاف في منتصف قطعة انتهائية مصقولة كالمرآة. ويمكن رؤية زنبرك آلية لف مضبط الانفلات ثابت القوة من خلال فتحة في صفيحة الثلاثة أرباع. ونلاحظ بوضوح أيضاً العتلة، زنبركات ومسنّن قابض آلية إعادة ضبط Zero-Reset.