Blancpain وفن الحِرف اليابانية

الأربعاء 28 كانون أول 2016

Blancpain  وفن الحِرف اليابانية

 

لا عجب بأن الفن الياباني الذي يهيمن على تزيين القطع الأثرية مثل سيوف الساموراي وصل إلى فن صناعة الساعات السويسرية.

 

اختار الحرفيّون لدى دار Blancpain  العمل بتقنيات الفن الياباني لتزيين السيوف التي كان يستخدمها مقاتلو الساموراي لابتكار ساعات مع أقراص فريدة من نوعها مفعمة بفن Métiers d’art.

 

يحتل هذا الأخير مكانة مهمّة في عالم الساعات، لدرجة أنه في القرن الخامس عشر لم تكن ساعات الجيب دقيقة جداً، لذلك ركّز صانعو الساعات الفخمة على تعويض كل الدقة بتزيين الساعة بأفخم الطرق لكي تظهر قيمة ابتكاراتهم بشكل كبير، مستخدمين عدة تقنيات مثل طلاء المينا والنقش.

 

أدخلت دار   Blancpain  تقنيات Métiers   d'art   إلى صناعتها مع احترام تقاليدها بشكل كبير، ونذكر بشكل خاص الفنان والحِرفي كريستوف برناردوت مدير استديو  Métiers d'art   لدى الدار وخريجÉcole  régionale des  beaux-arts  في البيزانسون، وهو بشكل أساسي فنان محترف في البورسلين. يطلق على ابتكارات برناردوت اسم biscuits de sèvres، وقد طبّقها هذا الفنان على تصاميم الطاولات وزجاجات العطر، ووسّع لاحقاً مجالاته إلى طلاء المينا التقليدي.

 

تمزج  Blancpain  بين التقاليد والابتكار في خلق قطع فنّية منقطعة النظير ومفعمة بالفن والحرفة من تنفيذ أمهر الفنانين والأخصائيين في مختلف التقنيات مثل الحفر والطلاء، لا سيما الفن الياباني shakudō  الذي يطبّق على القرص والمميز بتصاميمه المستوحاة من الرموز الدينية الهندوسية والبوذية، نأخذ على سبيل المثال رسم رأس Ganesh، الإله صاحب رأس الفيل الذي تعبده هذه الديانات، ونجده محفوراً أو مطلياً بإحدى التقنيات الآنف ذكرها.