استراتيجيّة لرفع المدخول الشّهري

السبت 02 كانون ثاني 2016

استراتيجيّة لرفع المدخول الشّهري
 
 
نعم يا اصحاب الشركات، اصبح بإمكانكم رفع مدخولكم من 15000$ الى 200000$ كلّ شهر. فبحسب أحد خبراء الشّركات وأصحاب أحد المصالح، تقتضي هذه الإستراتيجيّة على اتّباع التّجارة السّريعة في بادئ الامر.
 
 
لأنه عبر اتباع دورة مبيعات بطيئة، لن يتمكّن صاحب الاستثمار إلّا مضاعفة ارباحه أربع مرّات، امّا الدورة السريعة فستوفّر ارباحا بحوالي 12 ضعفاً وربّما أكثر. لا احد يختار الدورة البطيئة عمداً إلاانه وفي نهاية المطاف، يتنهي معظم أصحاب الإستثمار في تلك المرحلة. ومن شأن الدّورة السّريعة ان تبت ان صاحب الإستثمار لا يحتاج الى أشهر من تحضير النصوص الإقناعيّة، ولا يحتاج الى بناء "عشيرة" ولا ضرورة الى اقناع الزبون بشراء منتج منخفض السعر لإقناعة بالتالي بشراء منتج ذات سعر مرتفع. فجلّ ما يحتاج اليه صاحب الإستثمار إلى نظام مبيعات مدروس يعود بمنفعة ونتيجة مثمرة.
 
 
وأوّل خطوة من هذا النّظام هو استهداف شريحة معيّنة من الزبائن على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك او تويتر حيث يتمّ شرح قوّة المشكلة الّتي يواجهها الزّبون وهي مشكلة يرغب بحلّها (او منتج يرغبه بشدّة). وبعد استهداف الزبون، يتم خلق اعلان للمنتج. ومن أجل القيام بذلك يركّز صاحب الاستثمار في الإعلان على النّتيجة التي يرغب بهاالعملاء المحتملين بحيث يشكّل عرض المشكلة بحدّ ذاته جاذبيّة مما يعطي الإعلان قوّة أكبر. 
 
 
ويمكن ربط هذا الإعلان بصفحة مقصودة لويبينار Webinar او ندوة عبر الويب. لاستقطاب ما يقارب 20% من زائري الصفحة يجب خلق رابط واحد على هذه الصفحة، رابط خال من التلبيكات والخطوات المتعددة التي تضجر الزبون. وتتميز هذه الصفحة بعناوين لافتة إيجابية تتحدّث عن الهدف دون إدخال المشكلة واللجوء الى طريقة العدّ العكسي في طرح العناوين. بالإضافة الى ذلكـ يجب التوجّه مباشرة الى الزبائن المحتملين عبر استراتيجية One-On-One. 
 
 
وأخيراً، جلّ ما يتبقى على صاحب الإستثمار هو تنفيذ هذه الخطوات البسيطة واتباع نظام استراتيجيات دورة المبيعات السريعة للتمتع بمدخول مرتفع وقيّم.

أحدث الأخبار السبّاقة