Ulysse Nardin ساعة المحيط الأزرق

الجمعة 25 كانون أول 2015

Ulysse Nardin ساعة  المحيط الأزرق

 

ساعة Ulysse Nardinمن وحي المحيط الأزرق. 

 

تقدّم دارUlysse Nardin ساعة Ulysse Anchor Tourbillon الجديدة والمستوحاة من ألوان البحر الأزرق العميق والمصمّمة بميناء أزرق مصقول بمادة المينا الشفافة،وهي تأتي بسلسلة من ألوان الياقوت.

 

تتصدّر هذه الساعة قمة الابتكار، وهي تعتبر تطوراً ل-Ulysse Anchor Tourbillonالحائزة على جائزة أفضل ساعة والتي تم إطلاقها سنة 2015, ويجسّد هذا الإصدار المحدود بالذهب الوردي والأبيض التقاليد الفنية والحداثة الإبداعية في إطار حاد وجميل ومتباين. إن الصقل فن نادر وكلاسيكي، وهو السمة المميزة ل-Ulysse Nardinولا يتقنها سوى عدد قليل من صانعي الساعات. تتشكل الفجوات أو الخلايا على سطح معدني سميك، حيث يتم ملؤها بمادة المينا الزرقاء والرطبة وتسخينها إلى أن تذوب، وبعد مرحلة التبريد يتم تغطيتها بالرمل يدوياً لكشف وهج اللون اللازوردي.

 

يتبع Ulysse Nardinمبدأ المزج بين الأسلوب الكلاسيكي ويستخدم التكنولوجيا المتطوّرة في ساعاته، ومنذ بدايتها، حازت ساعة Ulysse Anchor Tourbillonعلى ثلاث جوائز مهمة، كان آخرها جائزة جنيف للساعات الفخمة (GPHG). تألّفت لجنة التحكيم الدولية من خبراء مرموقين وجامعي الساعات وصحفيين متخصّصين في صناعة الساعات. فازت هذه الساعة بالجائزة الأولى بفضل تقدّمها التكنولوجي.

 

تطلّب تطوير Ulysse Anchor Tourbillonثماني سنوات لتصبح أخيراً من الساعات الأكثر طلباً في العالم، وترتكز هندستها على مبدأ الآليات المرنة إذ تستغل مرونة الزنبرك المسطّح. يمثّل الميزان قوة ثابتة وهو مصنوع بالكامل من السيليكون ويتميز بإطار دائري مؤلّف من أجزاء شبيهة بمرساة السفينة والتي تتحرّك بدون احتكاك. إن الأجزاء الصغيرة في هذه القطعة مصمّمة بطريقة تجعلها تنتج طاقة إيجابية تحافظ على ذبذبات العجلة المسنّنة بمعدّل ثابت.

 

أحدثت الهندسة المذهلة لهذه الساعة الجديدة تغييراً جذرياً في نقل الطاقة إلى نظام الضبط محسّنةً دقّة ضبط الوقت ومتفوّقةً على غيرها من الساعات.