زنيت، السباقة دائماً بفكرتها

الأربعاء 17 حزيران 2015

زنيت، السباقة دائماً بفكرتها

في عام 1969، وقبل أن يطأ الانسان بقدميه سطح القمر ببضعة أشهر فقط، طرح أحد صانعي الساعات حركة باسم "إل بريميرو" هي الحركة الاولى في العالم التي أدمجت الكرونوغراف الاوتوماتيكي ضمن آليتها. وفي ذلك العام نفسه، بلغت إحدى أشهر فرق الروك في العالم قمة شهرتها.

 

احتفالاً بهذا التاريخ  المحوري، تطرح دارزنيت نسخة جديدة من ساعة "إل بريميرو كرونوماستر 1969" إشادة بفرقة الرولينغ ستونز تحت اسمEl Primero Chronomaster 1969 Tribute to The Rolling Stones.

 

زنيت، السباقة دائماً بفكرتها

 

في عام 1865، كانت القرية السويسرية الصغيرة في لولوكل في جبال نوشاتيل موطناً لثلاثة آلاف مزارع. عند حلول الشتاء، كانوا يكسبون رزقهم بممارسة مهن متنوعة في صنع الساعات كلّ بحسب مؤهلاته. إزاء هذا الواقع، لمعت في رأس جورج فاﭬر جاكو، وهو مقاول شاب بالكاد  يبلغ الثانية والعشرين عاماً، فكرة ذكية تقوم على جمع هذه المواهب تحت سقف واحد بهدف إنتاج ساعات كاملة وتسهيل العمليات المتعلقة بذلك.

 

وفي غضون سنوات قليلة فقط، تمكن  من بناء أول معمل لصناعة الساعات بالمفهوم العصري للعبارة. فأثبت جورج فاﭬر جاكو من خلال ذلك بأنه صاحب رؤية متجددة بإحداثه ثورة في طريقة قياس الوقت، وغرس في موظفيه روح المغامرة التي أصبحت لاحقاً تقليداً تتبعه زنيت. فكانت تلك الروح بالذات التي ساهمت في إلهام شركة زنيت طيلة قرن ونصف القرن من الزمن بعد ذلك لتسجيل 300 براءة اختراع وابتكار أكثر من 600 حركة والفوز بـ2333 جائزة في حقل الكرونومترية، لتحقق بذلك رقماً قياسياً لم يشهد مثله قطاع الساعات.

 

وكانت تلك الروح أيضاً هي التي أدّت في عام 1969 إلى ظهور أول حركة في العالم تدمج في آليتها كرونوغرافاً اوتوماتيكياً وتنبض بتردد يبلغ 36,000  ذبذبة في الساعة: معايرة إل بريميرو العاملة بآلية كرونوغراف، علامة يُحتذى بها في هذا القطاع حتى يومنا هذا.  أدت هذه الحركة منذ ذلك الحين إلى نشوء مجموعة كاملة وعملت على تزويد عدد كبير من ساعات الدار بالطاقة. لذا، كان من الطبيعي أن تقرر زنيت الاحتفال بصداقتها مع أساطير الروك –الرولينغ ستونز – من خلال ابتكار أسطورة عصرية في قطاع الساعات. والغاية من ذلك تكمن في تصميم نسخة جديدة من ساعة "إل بريميرو كرونوماستر 1969" تكريماً لفرقة الرولينغ ستونز،تطرح هذه المرة في إصدار محدود بألف قطعة.    

 

حين تجتمع النجوم ...

 

إن العلامة التجارية المتمثلة بالنجم الهادي، التي صممت حركة "إل بريميرو" في عام 1969، ونجوم فرقة الروك الموسيقية، الذين هم بغنى عن التعريف، هما شريكان الآن. بالرغم من كلّ شيء، ألن يكون من المنطقي القول بأن دار الساعات ومغنو الروك يتشاطرون قيم المتعة ذاتها المتمثلة بالجرأة والابداع – منذ عام 1865 في حالة زنيت ومنذ عام 1962 بالنسبة إلى الرولينغ ستونز؟ فقد امتلك هؤلاء الموسيقيون الخمسة بالتحديد جميع المقومات لإنشاء فريق أسطوري، بدءاً بالموهبة. وسرعان ما أكد كلّ من براين جونز، ميك جاغير، كيث ريتشاردز، بيلي وايمان وتشارلي واتس على قوة هذا الأسلوب الفذّ.

 

وأثبتت تلك الحقبة كذلك بأنها مبشرة بشكل واضح، منذ بداية ستينيات القرن الماضي، وهي الحقبة التي كانت انجلترة تكتشف خلالها الموسيقى الشعبية والروك. فأحدث النوع الاخير تناقضاً صارخاً مع الموسيقى الشعبية لمنافسيهم، فريق البيتلز. وأخيرا، لعب الإبداع في مؤلفاتهم أيضاً دوراً رئيسياً، كما تجسّد فيI can’t get no (satisfaction)، التي أطلقت في عام 1965، وAngieفي عام 1973. لكن الاسطورة تكمن في التأليف ونجاحهم على مستوى العالم برمته.

 

بعد أكثر من 50 سنة، لا يزال هذا النجاح يزداد قوة. في الواقع، سيقوم فريق الرولينغ ستونز بجولة قريباً ستشمل 15 مدينة في اميركا الشمالية، 14 منها ستكون في الولايات المتحدة. وستنطلق الجولة من سان دييغو في الرابع والعشرين من مايو وتنتهي في كيبيك في حفل موسيقي ختامي في الخامس عشر من يوليو. 

 

ساعة تجسّد الروك اند رول بكلّ ما في الكلمة من معنى

 

بوصفها الوريث الفعلي للتصميم الذي أحدث ثورة في صناعة الساعات منذ أكثر من 40 عاماً، تعيد ساعةEl Primero Chronomaster 1969 Tribute to The Rolling Stones  ترجمة رموزها بمظهر عصري يكتسي لوناً داكناً جداً شبيهاً بأسلوب الروك.

 

هذه الساعة الذكورية الطابع هي رائعة من جميع النواحي. أولاً، من خلال علبتها المصنوعة من التيتنيوم المغلف بالكربون الشبيه بالماس والمجهزة بحلقات توصيل مثقوبة، وهو تصميم مستوحى من عمل فني آخر من النسب ذاته: El Primero Lightweight. وتتميز كذلك بحركة كرونوغراف اوتوماتيكية من جيل "إل بريميرو 4061"، تحمل شهادة رسمية من المؤسسة السويسرية الرسمية لاختبار الساعات (COSC): وهي ميزة جديدة ستطبّق على جميع التصاميم المفتوحة.

 

ولد هذا المفهوم، الذي يشمل فتحة للميناء عند مؤشر الـ11 تكشف عن جهاز تنظيم للساعة، في عام 2003 فشكّل بذلك علامة فارقة في هذا المجال. لكنه اقتصر على خط ساعات إل بريميرو وأدّى ذلك إلى إعادة تصميم بناء الحركة بشكل تامّ وإزاحة الميزان والزنبرك إلى محيط المعايرة. وتعتبر ساعة رولينغ ستونز مميزة كذلك من ناحية المادة المتطورة المستخدمة في صنع الذراع والميزان، وهي السليكون. فهذه المادة هي أصلب من الفولاذ لكنها أخفّ وزناً كما انها اكثر مقاومة للتلف إلى حدّ بعيد وأقلّ استهلاكاً للطاقة بسبب معامل احتكاكها المنخفض. وهي ايضاً مقاومة للحقول المغنطيسية وخالية من المشاكل المتعلقة بالتشحيم.

 

تحاكي العقارب شكل لوح عتب الغيتار (Fender Telecaster) الذي يلعب عليه كيث ريتشاردز، أحد أعمدة الفرقة. إضافة إلى ذلك، جرى تثقيب التشطيب الحلزوني على دائرة الدقائق وكذلك على عدادي 30 دقيقة و12 ساعة الموجودين عند مؤشري الـ3 والـ6 مثل اللوحة للإشارة إلى الاخاديد على سجلات الفنيل والمساهمة في تحقيق التناغم الجمالي الشامل لهذا التصميم. لكن ساعة إل بريميرو هذه المهداة لفرقة رولينغ ستونز لا تزال عبارة عن كرونوغراف إلى حدّ بعيد، ذلك أن حلقة إطارها الداخلي تعرض تحويلاً يحمل 300 تقسيم يتلاءم مع أخماس الثانية فيما تمّ تزويد عقرب الثواني المركزي بثقل موازن في شكل نجمة. من حيث لمسة اللون الوحيدة، يكتسي رأس العقرب باللون الاحمر لتوفير قراءة معززة لبيانات الوقت على غرار عقربي العداد والرمح الثلاثي الشعب الخاص بعداد الثواني عند مؤشر الـ9.

 

تذكير موجز بحركة "إل بريميرو"

 

شهد العاشر من يناير 1969 الاطلاق العالمي لحركة دمجت كرونوغرافاً اوتوماتيكياً. ولدت حركة إل بريميرو من فكرة بسيطة تطلبت سبع سنوات كاملة لتطويرها، فكانت عالماً مزدوجاً. أولاً، لأنها الاولى التي توفر وظيفة الكرونوغراف عدا عن شكل الحركة؛ وكذلك الأكثر دقة في العالم مع ترددها العالي البالغ36,000  ذبذبة في الساعة لضمان دقة تصل إلى عشر الثانية. هذه الحركة المعروفة بجدارتها سرعان ما أصبحت أسطورة صناعة الساعات في الزمن الحديث. إلى جانب هذه المواصفات البارزة، تتميز بمقاومة استثنائية للظروف القصوى، سواء كانت مثبتة إلى آلية الهبوط لطائرة بوينغ 707 أثناء رحلة من باريس إلى نيويورك، او على ذراع فليكس بومغارتنر وهو يقفز من الفضاء الخارجي لتحطيم جدار الصوت.

 

www.zenith-watches.com