اوديمار بيغيه تحقِّق حلم مايكل شوماخر

السبت 13 حزيران 2015

اوديمار بيغيه تحقِّق حلم مايكل شوماخر
اقترح البطل شوماخر فكرة أصبحت ملموسة حفرت طريق النّصر له ولدار اوديمار بيغيه تقتضي بتطوير ساعة رويال اوك كونسبت – لابتايمر فتخطّيا بها الحدود.
 
 
ولطالما تشاطرشوماخر فكرة اوديمار بيغيه التي تقتضي بتخطّي الحدود فكان يقول:" من الضروري البحث عن حلول مليئة بالتحدّي لبلوغ منافع اكبر".. فهو يؤمن بشكل قويّ انه: "لاكتشاف حدودك عليك أن تذهب دائماً دائماً ابعد منه بقليل."
 
 
علاقة الساعات والسيارات قديمة ووطيدة في الوقت ذاته، ومع ذلك عندما سأل مايكل شوماخر، أسطورة «فورمولا1» وسفير «أوديمار بيغيه» في عام 2010 مهندسي الدار: «هل يمكن ابتكار ساعة آليّة مصمّمة خصيصًا لرياضة السيّارات ،فيصبح ممكنًا قياس وتسجيل سلسلة مطوّلة من اللّفات المتتالية؟»، تفاجأ الكل بسؤاله وأصيبوا بالحيرة، فساعة «كرونوغراف» معقدة أساسا وتعد إنجازا بحد ذاته منذ عام 1816، لكن سؤاله شكل تحدّيًا بالنسبة لهم، ولا بد من التغلب عليه. كانوا يعرفون أنه إلى ذلك الحين لم تتوصّل أي ساعة آليّة إلى تحقيق ما كان يجول في بال شوماخر ويتصوره، علما بأنه كان من الممكن في سباق السيّارات توقيت ومقارنة لفّات متعدّدة ومتتالية، بواسطة ساعتي توقيت أو أكثر؛ الواحدة مصفوفة تلو الأخرى.
 
 
بعد أكثر من خمس سنوات خصّصتها «أوديمار بيغيه» للبحث وتطوير هذه الخاصيّة، تمكنت أخيرا من إعلان نجاحها في التحدّي وتمكنها من الإجابة على سؤال شوماخر بكل ثقة: «نعم يمكننا ذلك»؛ فابتكرت السّاعة الأولى الخاصة برياضة السيّارات، وتتضمّن تعقيدًا جديدا كما تخيّله شوماخر، حيث تمّ تزويد السّاعة الواحدة بنظامي تأشير «مزوًّى»، يتمتع كل منهما بذاكرة مستقلّة.
 
 
يذكر أنها المرّة الأولى أيضا التي يتمّ فيها تطوير حركة بطلب من أحد سفراء «أوديمار بيغيه»، ممّا يدلّ على مدى قوّة العلاقة التي تربط بين الدار وسفرائها عموما، ومايكل شوماخر خصوصا.
 
 
تتضمّن السّاعة كرونوغراف وحيدا مزوّدا بعقربين محوريّين يمكن التحكّم بهما بشكل مستقلّ بواسطة ثلاثة أزرار: الأول مثبّت في موضع السّاعة الثّانية التّقليدي لبدء تشغيل الكرونوغراف وإيقافه، والثّاني في موضع السّاعة الرّابعة لإعادة ضبط الكرونوغراف، والزرّ الثّالث والأهم مثبّت في موضع السّاعة التّاسعة.
 
 
بفضل الزرّ الثّالث، يمكن بشكل متزامن إيقاف أحد عقارب الكرونوغراف، وإعادة العقرب الآخر إلى موضعه الأساسي وإعادة تشغيله، أي فيما يُسجّل العقرب الأول الوقت الذي استغرقته اللفّة الأخيرة، يكون توقيت اللّفة التّالية قد بدأ. وبالتالي، بفضل هذه السّاعة لم تعد هناك حاجة إلى استخدام جهازي توقيت أو أكثر، ممّا يبسّط هذه العمليّة التي يمكن أن تتمّ بفضل كرونوغراف ساعة واحدة.
 
 
هذا، ويمكن أن تحفظ السّاعة توقيت لفّة معيّنة مرجعا للمقارنة، حيث يمكن إيقاف أحد العقارب بواسطة زرّ توقيت اللّفة، واستخدام وظيفة الارتداد الخاصة بعقرب الكرونوغراف الآخر بواسطة الزرّ المثبّت في موضع السّاعة الرّابعة لإعادة بدء التّوقيت مع كلّ لفّة جديدة.
 
 
وأخيرا، يمكن استخدام السّاعة بوصفها كرونوغراف ارتداد عادي؛ حيث يتمّ تشغيل العقربين معًا بشكل متزامن. فهي ليست إلا انجاز لا سابق له تحتفل بالتجدد وتشكّل انتصاراً في تفاصيل الدّقة وهي فعلا تخطّت الحدود بجدارة!