قلم من Montegrappa إلى حاكم الإمارات.. قصّة فضاء جديدة!

الأحد 21 تموز 2019

قلم من Montegrappa إلى حاكم الإمارات.. قصّة فضاء جديدة!

قصص الفضاء في الماضي والمستقبل، وللإمارات العربيّة المتّحدة دور البطولة هذه المرّة.

هناك قصة مشهورة من سباق الفضاء المزعوم خلال الستينيات، عن علماء ناسا الأمريكيين الذين يكافحون من أجل ضمان عمل قلم حبر في محيطات الجاذبية الصفرية للفضاء الخارجي.

بينما قام علماء الاتحاد السوفياتي بتزويد رواد الفضاء اقلام رصاص.

فوز أمريكا


صحيح أم لا، تدل الحكاية على التنافس العميق بين قوتين عظيمتين. كان اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، بالطبع، أول من وضع شخصًا في المدار عندما أطلق بنجاح يوري غاغارين عام 1961. ولكن أمريكا هي التي حصلت على أكبر جائزة على الإطلاق عندما هبطت بـ"أبولو 11" على الجانب المظلم من القمر قبل 50 سنة بالضبط هذا الشهر.

في 16 يوليو 1969، انطلق رواد الفضاء نيل أرمسترونج ومايكل كولينز وبوز ألدرين في أبولو 11، متجهين نحو القمر، ووصلوا بعد أربعة أيام. ثم قضى أرمسترونغ وألدرين ساعتين ونصف الساعة على سطح القمر، مما جعلهما أول البشر الذين تطأ قدماهما جسم فلكي آخر.

المستقبل


على الرغم من أن هبوط القمر قد يبدو منذ زمن بعيد بالنسبة للبعض، إلا أن العلماء والدول لم يتوقفوا في الواقع عن السعي إلى النجوم. هذا العام، سترسل الإمارات العربية المتحدة رائد فضاء خاص بها خارج الغلاف الجوي للأرض، على متن مركبة الفضاء Soyuz MS-15. ستصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي ينطلق في سبتمبر، إلى جانب القائد الروسي للبعثة أوليغ سكريبوشكا ورائد الفضاء الأمريكي جيسيكا مائير. يعد المنصوري الذي تم اختياره وتدريبه ودعمه من قبل مركز محمد بن راشد للفضاء (MBRSC) جزءًا من برنامج طموح للفضاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

من هم المشاركون؟


رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري وقائد روسكوس أوليغ سكريبوشكا ورائدة الفضاء الأمريكية ناسا جيسيكا مائير. للمساعدة في إحياء ذكرى هذه المساعي الإنسانية المرتبطة بها، وجدت شركة Montegrappaالإيطالية لصناعة الأقلام طريقة مثيرة لخلط الماضي مع المستقبل.

لقد صنع قلمًا فريدًا مستوحى من صاروخ ساتيرن الخامس الشهير الذي نقل رواد الفضاء إلى القمر. يضم "المراحل" الثلاث لـ Saturn V، مع إضافة علم دولة الإمارات العربية المتحدة، وإهداء لـ MBRSCفي شكل شعارها على غطاء القلم.

قلم فريد من نوعه


علق سالم المري، مساعد المدير العام في مركز الفضاء ، قائلاً: "يسعدنا أن نتلقى هذا التذكار الخاص من مونتيغرابا، الذي يذكرنا بأن كل شيء يمكننا تحقيقه يأتي من رؤية قادتنا العظماء لإنشاء البلد الذي نقدر فيه التعليم والاستكشاف العلمي ودفع حدود التقدم البشري. إن القدرة البشرية على التفكير والكتابة وتمرير تجاربنا وقيمنا عبر الأجيال هي جوهر هذه الفلسفة. على حد تعبير صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم: "القلم والمعرفة أقوى من جميع القوى الأخرى".

سيتم عرض القلم الفريد من نوعه، وهو غير معروض للبيع، في متجر Montegrappaفي دبي مول خلال شهر يوليو، قبل تقديمه إلى مركز محمد بن راشد للفضاء.