بوفيه وبينينفارينا لساعة محدودة

الأربعاء 14 تشرين ثاني 2018

بوفيه وبينينفارينا لساعة محدودة

ساعة Ottantasei الجديدة المصنوعة من البلاتينوم هي أحدث ابتكار ينتج عن الشّراكة بين الدّار العريقة بوفيه والشّركة الرّائدة بينينفارينا.

وستكون هذه السّاعة محدودة جدًّا واستثنائيّة، إذ إنّ الشّركتين لن تصدرا سوى 86 نسخة منها، ما يجعلها قطة ثمينة يستحقّها الرّجل العصريّ الّذي يُعنى بإطلالته ورفاهيّته.

تعاون عريق


بدأت القصة للمرّة الأولى في عام 2008، عندما التقى مالك بوفيه، باسكال رافي، مع باولو بينينفارينا.

واستنادًا على قيمهما المشتركة والذّوق المشترك الطّامح إلى التّميّز، عملا معًا على تخيّل ساعة تذكاريّة للاحتفال بالذّكرى السّنويّة الثّمانين لوكالة التّصميم الشّهيرة التي تتّخذ من تورينو مقرًّا لها، ما أدّى إلى ظهور توربيون Ottanta في عام 2010.

وشكّل هذا التّفاهم المتبادل بين المصمّمين الإيطاليّين وصانعي السّاعات السّويسريّة طريقًا ممهّدًا لسلسة من الشّراكات على هذا النّهج، ما أسفر عن إنتاج مجموعة جديدة من السّاعات أيضًا.

ساعة ترضي كلّ الأذواق


لإرضاء جامعي ساعات بوفيه، تقدم دار بوفيه نسخة استثنائية من Ottantasei من البلاتينيوم، تقتصر على عشرة من الحركات الـ86 المصنّعة فقط.

من خلال التّعاون مع بينينفارينا، تُقدًّم ساعة توربيون Ottantasei بالتيتانيوم، والتّيتانيوم المعالج بالكربون الألماسيّ بي في دي، الذّهب الأحمر والبلاتينيوم لتلبية أذواق كلّ هواة السّاعات.

وتوفّر الدّار السّاعة بلونين مختلفين للميناء، هما الأبيض الملطيّ، والأزرق العميق. أمّا بالنّسبة إلى الحركة الميكانيكيّة فهي تجمع بين الدّقّة والجودة والتّقنيّة المتطوّرة.