كادانس إنترناشيونال يتفوّق.. المعايير العالميّة للفنادق

من قبل : شادي ملّاك الأربعاء 07 تشرين ثاني 2018

كادانس إنترناشيونال يتفوّق.. المعايير العالميّة للفنادق

وفقًا لدراسةٍ جديدةٍ أجرتها شركة كادانس إنترناشيونال، تمّ تصنيف فندق ريتز كارلتون كأفضل علامةٍ تجاريّةٍ فندقيّة في العالم.

وهزم فندق ريتز كارلتون سلسلة فنادق فور سيزونز وشانغريلا. ومع ذلك، فإنّ المواقف بين الغرب وآسيا تختلف عندما يتعلّق الأمر في ما يشكّل أفخم الفنادق. وأجرت شركة كادانس انترناشيونال هذا البحث وأختبرت 5775 مستهلكًا في 13 سوقًا.

الجودة


هناك حقائق شاملة عندما يتعلّق الأمر بما يدفع مفهوم الرّفاهيّة في جميع أنحاء العالم. ووجدت الدّراسة أنّ تراث العلامة التّجاريّة والجودة يرتبطان عمومًا بدرجةٍ أعلى بمؤشّر الفخامة. العلامات التّجارية المعروفة فقط باستخدام المواد العالية الجودة والحرفية العالية، أو لتقديم خدمةٍ تفوق التّوقّعات، تحصل على نقاط رفاهيةٍ أقوى.

 ومع ذلك، فإنّ اتّساق الجودة مهمّ أيضًا. العلامات التّجاريّة الّتي لها سجلٌّ حافلٌ من الجودة جنبًا إلى جنبٍ مع قصّة العلامة التّجاريّة التاريخية المعمول بها لديها أيضًا نقاط رفاهيةٍ أقوى.فيما ارتفاع سعر أو ندرة العلامة التّجاريّة له تأثيرٌ أقلّ بكثيرٍ على وضع العلامات التّجاريّة الفاخرة في الفئات والمناطق.

الصّين


في حين أنّ هناك بعض الحقائق العالميّة في مفهوم الفخامة، هناك عددٌ من الاختلافات الإقليميّة والفئات التي تعتبر مهمّةً بالنسبة لجهات التّسويق الفاخرة. الصّين، واحدةٌ من أكبر الأسواق الفاخرة. فهي أكثر الأسواق احتمالًا للحكم على الفخامة من خلال الخلود والتجربة من أيّ سوقٍ إقليمية أخرى، من المستغرب أنّها واحدة من أقل المناطق المحتملة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ للحكم على العلامة التجارية أو المنتج من خلال الوضع.

فرنسا والولايات المُتّحدة


من المرجّح أن تتمتع الأسواق الغربية بملفّات تعريفٍ مماثلة عند الحكم على الترف، إلا أنّ هناك بعض الاختلافات الفرديّة. من المرجّح أن يحكم المستهلكون الفرنسيّون على علامةٍ تجاريّةٍ فاخرةٍ من خلال التميّز أكثر من أيّ منطقةٍ غربيةٍ أخرى، ولكنّهم أقلّ احتمالًا للحكم على العلامة التجاريّة أو المنتج من خلال عاملٍ أو وضع جيد. من بين جميع المناطق الثلاث عشرة، الولايات المتحدة هي الأقلّ حكمًا على العلامة التجارية من خلال التميّز، ولكن تعتمد أكثرعلى الجودة، وتراث العلامة التّجاريّة.

أهمّيّة الخبرة


تظهر دراسة الرفاهية أنّ هناك نطاقًا من التفكير الرّاسخ في تسويق العلامات التجاريّة الفاخرة، أو قد تغيّرت على مدى السّنوات القليلة الماضية. الخبرة، إلى جانب التفرّد، أحد العناصر الأقلّ أهميّةً في رؤية المستهلكين العالميّين للعلامات التجاريّة الفاخرة. يبدو أنّ الاتجاه الأخير في مجال الرفاهية على مدى السّنوات القليلة الماضية قد يكون بمثابة خطأ في معظم المناطق باستثناء الصين وفرنسا، حيث ينظر إليها على نحو أكثر تفضيلاً من المناطق الأخرى.

 كما وجدت الدراسة فقط زيادة طفيفة للتجارب على أساس العمر، في الأسواق الغربية جيل الألفية يدرسون العلامات التجاريّة الفاخرة من خلال الخبرة، وهذا مستخدمٌ بنسبةٍ أقلّ في الأسواق الآسيوية. وعلى المستوى العالمي، فإن أولئك الذين تجاوزوا 35 عامًا يتمتّعون بالرفاهية من خلال الجودة أكثر من أولئك الذين تقل أعمارهم عن 35 عامًا، بينما ينظر جيل الألفية إلى الفخامة أكثر من خلال تراث العلامة التجارية والخلود من نظرائهم الأقدم.

في المناطق الاسيويّة


عمومًا تشير الدّراسة إلى أنّ الوضع ليس هو المحرّك الرئيسيّ في المناطق الآسيوية كما كان يعتقد سابقًا. على الرّغم من أن الوضع كمحرّكٍ في مفهوم الفخامة هو أكثر وضوحًا في منطقة آسيا والمحيط الهادئ (باستثناء الفلبين، الّتي تتمتّع بشخصيّةٍ فاخرةٍ مماثلةٍ للأسواق الغربية)، فإنه بالتأكيد أقلّ أهميّة للمستهلكين من الجودة، وتراث العلامة التجارية.

اختلاف المفاهيم


تُظهر دراسة كاديانس إنترناشيونال الفاخرة أنّه بالرغم من وجود بعض الحقائق العالمية حول مفهوم العلامات التجارية الفاخرة، إلا أن هناك اختلافاتٍ كثيرة في الفهم الإقليمي ووجهات النظر لمكونات "علامة تجاريّة فاخرة". ويلعب كلٌّ من الفخر والثقافة والتّوعية الوطنيّة أدوارًا رئيسية في كيفية تفاعل المستهلكين مع العلامة التجارية. من المهمّ أن يفهم المسوقون أنه حتّى عندما يتعلّق الأمر بالاتجاهات العالمية حول الرفاهية، فإنّ الحجم الواحد لا يناسب الجميع عندما يتعلّق الأمر بالعلامات التجارية المرموقة.