ساعة روجيه دوبوي تكشف مستقبل الشّركة وجرأتها

الاثنين 05 تشرين ثاني 2018

ساعة روجيه دوبوي تكشف مستقبل الشّركة وجرأتها

من المعروف أنّ روجيه دوبوي، الّذي اشتهر بقدرته على إنتاج سلعٍ عالميّةٍ فاخرة، قام بذلك مرّةً أخرى.

مع إتقانها للتّكنولوجيا، العلامة التّجاريّة الّتي تجرؤ على أن تكون نادرةً قد وضعت لنفسها تحدّيًا من خلال الدّخول في عصر السّاعات المشحونة المعقّدة تكنولوجيًّا.

في التّصميم


تنقض ساعة Excalibur Spider Ultimate Carbon سابقاتها  مع الحفاظ على روابط العلامة التّجاريّة وخطّها المبتكر. في تجاور لتراكيب المواد، يتكوّن هذا النّموذج المعقّد في الغالب من كربون متعدّد الطّبقات مع علبةٍ وحزام كربون مماثل.

في خطوةٍ أخيرةٍ تليق بظهور ساعة هايبروورد الرّائدة، صمّم حزام الكربون بـ 166 ماسة، وهو خطوةٌ غير مسبوقةٍ لروجيه دوبوي. صدى لنجمتها المميّزة "ستارال سكيليتون" الّتي أصبحت علامة روجر دوبويز، تتميّز هذه السّاعة الاستثنائية أيضًا بعربة توربيلون الأولى من نوعها في العالم مع قطعٍ من ألماس.

 

جرأة كُبرى


وبالتّالي، توفّر ساعة Excalibur Spider Ultimate Carbonعرضًا لهديّة Maisonللتّعاطي مع التّكنولوجيا المستقبليّة مع أوّل ساعةٍ مصنوعةٍ في الغالب من الكربون ومصمّمةٍ بـ 195 ماسة، وهو إنجازٌ يحتاج إلى مهاراتٍ فنّيّةٍ جنبًا إلى جنب مع جرأةٍ في التّصميم.