خصائص Facebook للأمان إلى الواجهة من جديد

الأحد 30 أيلول 2018

خصائص Facebook للأمان إلى الواجهة من جديد

أكّد Facebookأنّه يستخدم أرقام الهواتف الّتي قدّمها المستخدمون لأغراضٍ أمنيّةٍ لاستهدافهم بالإعلانات أيضًا.

رقم هاتفٍ تمّ تسليمه للمصادقة الثّنائيّة (2FA) وهي تقنيّة أمانٍ تضيف طبقةً ثانيةً من المصادقة للمساعدة في الحفاظ على الحسابات آمنة.

معلومات هاتفك أيضًا


اعتراف فيسبوك جاءت بعده قصّة جيزموودو، وهي تتعلّق بالأبحاث الّتي أجراها أكاديميّون في جامعتين أمريكيّتين. أجروا دراسةً قالوا فيها إنّهم كانوا قادرين على إثبات أن الشّركة تستخدم أجزاء من المعلومات الشّخصيّة الّتي لم يوردها الأفراد بشكلٍ صريح. ومع ذلك، استهدفهم بالإعلانات.

يستخدم موقع Facebookتفاصيل الاتّصال بالأفراد الّذين لم يقدّموا معلوماتهم أبدًا لأغراض استهداف الإعلان (جمع البيانات الشّخصيّة للنّاس باستخدام وسائل أخرى، مثل المعلومات في تطبيق الـContacts).

يمكنك حذف معلوماتك


قبل بضعة أشهر، قال فيس بوك إنّ المستخدمين الّذين تلقّوا رسائل غير مرغوبٍ فيها من خلال إشعارات فيسبوك إلى الرّقم الّذي قدّموه لـ 2FAكان خطأً. "آخر شيء نريده هو أن يتجنّب الناس ميّزات الأمان المفيدة لأنّهم يخشون من أنّهم سيتلقّون إشعاراتٍ غير ذات صلة"، هكذا كتب ألكس ستاموس، في مدوّنةٍ في ذلك الوقت.

من الواضح أنّه لا يفكّر في ذكر التّفاصيل الإضافيّة ذات الصّلة إلى حدٍّ ما، ومع ذلك، يسعده إعادة استخدام ميزة الأمان نفسها لاستهداف النّاس بالإعلانات.

في ما يلي البيان، المنسوب إلى المتحدّث باسم Facebook: "نحن نستخدم المعلومات الّتي يقدّمها الأشخاص لتقديم تجربةٍ أفضل على Facebook، بما في ذلك الإعلانات. نحن واضحون بشأن كيفيّة استخدامنا المعلومات الّتي نجمعها، بما في ذلك معلومات الاتّصال الّتي يقوم الأشخاص بتحميلها أو إضافتها إلى حساباتهم الخاصّة. يمكنك إدارة معلومات الاتّصال الّتي قمت بتحميلها وحذفها في أيّ وقت".

وأضاف أنّه يمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في هذا الإعداد المعتمد على الإعلانات للأرقام الأمنيّة الخاصّة بهم من خلال عدم استخدام رقم الهاتف.

مارك زوكربيرج مُرتبك


يُعرف أيضًا أنّ Facebookتحتفظ بالملفّات الشّخصيّة لغير المستخدمين استنادًا إلى البيانات الّتي تمكّنت من الكشف عنها من المستخدمين ومصادر البيانات الأخرى.

وظهر المؤسّس مارك زوكربيرج مرتبكًا عندما سُئل عن هذه الممارسة من قبل المشرّعين الأمريكيّين في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، مدّعيًا أنّه يجمع فقط البيانات لغير المستخدمين "لأغراضٍ أمنيّة".

يبدو أنّ Facebookيستخدم أيضًا المخاوف الأمنيّة للمستخدمين الفعليّين لتمديد قدرته على استهداف الأفراد بالإعلانات عبر استخدام الأرقام المقدّمة لـ 2FAلتنفيذ المُبتغى.

قريبًا سوف تستخدم Facebookأيضًا الوسائل التّكنولوجيّة وراء الكواليس لاستهداف المستهلكين بالإعلانات لمستخدمي WhatsApp  على الرّغم من توفّر أمانٍ وشيفرةٍ قويّةٍ حول رسائلهم الفعليّة.

أحدث الأخبار السبّاقة