شاشات الأجهزة وتأثيراتها على الأولاد

من قبل : جوانا رعدالاثنين 17 أيلول 2018

شاشات الأجهزة وتأثيراتها على الأولاد

 يقول الخبراء إن قضاء الوقت المفرط أمام شاشات الأجهزة الخليوية يسبّب مشاكل صحيةً خطيرةً لدى الأولاد بما في ذلك السمنة.

بما أن الشاشات أصبحت منتشرةً في الحياة اليومية، ما زال الخبراء يحاولون الحصول على فهم راسخ للتغيّرات التي قد تسبّبها هذه الشاشات على الصحة.

يجعل قضاء الوقت المفرط أمام الشاشات، الأولاد غير نشيطين ويرتبط هذا السلوك غير النشط بشكل مباشر بوزن الأولاد.

طرق للمساعدة على تفادي الشاشات


تكمن أفضل وسيلة لتجنّب تأثيرات قضاء الوقت المفرط أمام الشاشات في الحدّ من قضاء الوقت أمام الشاشات. في الواقع، يفيد أحد الخبراء أنه على الأهل ألا يستخدموا هواتفهم أو أجهزتهم الأخرى عندما يكونون مع أولادهم.

كما يوصي بعدم تكريس وقت للشاشة خلال أوقات الوجبات أو في غرف النوم فضلًا عن عدم اعطاء الأجهزة للأطفال دون سن السنتين.

وبالاضافة إلى ذلك، يمكن الحدّ من الساعات اليومية لاستخدام الأجهزة لدى الأولاد الأكبر سنًا وجعل بدائل الشاشات أكثر جاذبيةً.