أين تجد البروتين الأفضل في اللحم أو النبات؟

من قبل : جوانا رعدالأحد 16 أيلول 2018

أين تجد البروتين الأفضل في اللحم أو النبات؟

 يُعتَبَر البروتين مادّةً تحتوي على النيتروجين التي تتشكّل من الأحماض الأمينية.

يشكّل البروتين مكوّنًا بنيويًا رئيسيًا للعضلات والأنسجة ويُستَخدَم للعديد من العمليات الأخرى داخل الجسم مثل انتاج الهرمون والانزيم.

عن البروتين


البروتين هو واحد من أهم العناصر الغذائية الثلاثة التي يحتاج إليها الجسم لكي يعمل بشكل صحيح. وهو يضمن النموّ الصحي للعضلات ويعمل على انتاج الهرمونات أيضًا.

وفضلًا عن ذلك، يعطي البروتين الطاقة للجسم في حال نفاد هذا الأخير من الكربوهيدرات والدهون. وهو مهمّ للنموّ ولتجديد الخلايا مثل تلك الموجودة في نسيج العضلات.

البروتين النباتي أو البروتين الحيواني؟


تُعَدّ البروتينات الناتجة عن المصادر الحيوانية بروتينات كاملةً ويعني ذلك أن جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة موجودة بمستويات كافية. وهذه هي الأحماض الأمينية الأساسية التي يجب أن يتناولها الفرد  لأنه لا يمكن للجسم أن ينتجها بنفسه.

في المقابل، تميل المصادر النباتية للأحماض الأمينية إلى أن تكون غير كاملة. الاختلاف الرئيسي بين البروتين من المصادر الحيوانية والبروتين من المصادر النباتية هو الكمية الهائلة للمصادر النباتية التي يجب استهلاكها لتصل إلى تلبية المتطلّبات عينها التي توفّرها المصادر النباتية. فعلى سبيل المثال، يحتوي ١٠٠ غرامًا من الدجاج على ٣١ غرامًا من البروتين في حين يحتوي ١٠٠ غرامًا من الكينوا على ١٣ غرامًا من البروتين فقط.

أفضل مصادر البروتينات الحيوانية


أما أفضل مصادر البروتينات الحيوانية فهي البيض، صدر الدجاج، الديك الرومي، سمك السلمون، شريحة لحم البقر الخالية من الدهون وسمك الأسقمري.

أفضل مصادر البروتينات النباتية


أما أفضل مصادر البروتينات النباتية فهي السبيرولينا، الحمص، الكينوا، العدس واللوز.