توم باغنال وشغفه للهندسة والسرعة

من قبل : جوانا رعدالأربعاء 12 أيلول 2018

توم باغنال وشغفه للهندسة والسرعة

 لطالما استمتع البريطاني توم باغنال بتجربة الأمور الجديدة ودائمًا ما كان مشغوفًا بالهندسة. ويفسّر هذا الأمر حرصه على أن يكون الشخص الذي يحقّق الرقم القياسي ضمن فئة أسرع سرعة في سيارة سباق صغيرة تنتقل بواسطة الدفع النفاث.

تمكّن توم من تحقيق سرعة مذهلة قدرها ١١٢٫٢٩ ميلًأ في الساعة ودخل موسوعة غينيس للأرقام القياسية. وهذه المرّة، دخلت "آلة السرعة" الخاصة به موسوعة غينيس لعام ٢٠١٩. تمّ تصميم وبناء سيارة السباق الصغيرة هذه على يد المهندس آندي موريس.

تعليق توم


وعن الرقم القياسي، أوضح توم أنه على الرغم من أن وقت المسار الانسيابي بدا سلسًا تمامًا، غير أن الطريق إلى وقت كسر الرقم القياسي لم يكن دائمًا سهلًا.

وأضاف أنه كان هناك عدد غير قليل من سلسلة من التجارب الجيّدة والسيئة على طول الرحلة بما في ذلك الأشياء التي تشتعل فيها النار أو تتفجر في المقام الأول.

وأفاد توم أيضًا أنه في كلّ مرّة يدخل فيها الفرد سيارة الكارت، أي سيارة السباق الصغيرة، يشعر بالقليل من العصبية. وصرّح أن الأمر يبدو مخيفًا إلى أن يصل الفرد إلى المقعد، يترك الفرامل ويشغّل دواسة الوقود.

ومع ذلك، أتى إلتزام توم وأندي بهذا المشروع، بنتيجة ايجابية.

مشاريع توم الأخرى


بالاضافة إلى سيارة الكارت ذات الدفع النفاث، كان توم يعمل على انشاء العديد من السيارات السريعة الأخرى إذ يعتبر توم أن تخصّصه يعتمد على جعل الآلات التي يجب أن تسير بسرعة، تسير بسرعة بما في ذلك السكوتر التي تعمل بالطاقة الكهربائية وزوارق الكاياك.

توم وحبه للهندسة والابتكار


بدأ هوس توم بالهندسة والسرعة في سن مبكرة قبل أن يكتشف الهندسة كمخرج يحفّز عقله وابداعه. يعتبر توم أن تنوّع الهندسة والقدرة على خلق شيء جديد، يحفزانه على الاستمرار في الابتكار.