جامع الشيخ زايد يحصد لقبًا مرموقًا

من قبل : جوانا رعدالجمعة 07 أيلول 2018

جامع الشيخ زايد يحصد لقبًا مرموقًا

 تمّ اختيار مسجد الشيخ زايد الكبير في أبوظبي كواحد من أكثر المساجد المعاصرة روعةً في العالم ضمن كتاب "روائع المساجد الاسلامية" الموثوق به الذي يتناول موضوع المساجد الشهيرة والتصميم الاسلامي.

وتمّ الاعتراف بالمسجد، الذي يحمل اسم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، كواحد من أهم المساجد المحورية في القرن الواحد والعشرين.

الكتاب، مؤلّفته واطلاقه في دبي


سيتمّ اطلاق الكتاب رسميًا في دبي في نوفمبر المقبل للاحتفال ب-"عام زايد" ولاحياء ذكرى المئة سنة منذ ولادة الأب المؤسّس لدولة الإمارات العربية المتحدة.

أما مؤلّفة هذا الكتاب فهي السيدة ليلى أولوهانلي، المتخصّصة في الهندسة المعمارية الاسلامية، التي تنحدر أصولها من أذربيجان والتي تأثّرت بشدّة بجذورها الاسلامية.

كتاب أولوهانلي هو نتيجة شغف وسحر عميقين بالثقافة الاسلامية التي قادتها إلى سنوات عديدة من الأبحاث عن الهندسة المعمارية الاسلامية.

تعليق السيدة ليلى أولوهانلي


وعن هذا الموضوع، قالت أولوهانلي إن الكتاب- الذي هو لها أولًا وقبل كلّ شيء- هو بمثابة فرصة رائعة لمشاركة اهتمامها بسحر العمارة الاسلامية المعقّدة مع العالم.

وأضافت أنه بعد أن نشأت في أذربيجان، لم تترك أبدًا أصولها بالكامل وأنه يشرّفها جدًّا أن تعلم أن الكتاب- الذي هو نتيجة ثماني سنوات من الدراسات البصرية العليا المعقّدة - أثبت أنه تقدير قيّم للثقافة الاسلامية.

وأعلنت أولوهانلي أن فرصة المساهمة بنسخ قليلة من الكتاب للمكتبات والمراكز الثقافية في قلب العالم الاسلامي، يعزّز جهودها.

التبرّع بكميّة كبيرة من الكتاب


كجزء من جهودها الخيرية لتعزيز الثقافة والتراث الاسلاميين، ستتبرّع المؤلّفة بكميّة كبيرة من الكتب للمجموعات العامة في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث، مركز الشيخ محمد للثقافة والفهم والمراكز الثقافية والمكتبات الأخرى في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة.

داعمو الكتاب ومحتواه


يدعم الكتاب علماء بارزون في الثقافة الاسلامية، التاريخ والهندسة المعمارية. وهو يحتوي على صور أصلية وأرشيف رائع ل-٥٣ مسجدًا عالميًا فضلًا عن قصص عن كلّ جانب من تاريخ المساجد وهندستها المعمارية بما في ذلك التصميم، النقوش الخطية والأهمية الدينية والعلمانية.

نشر الكتاب وتوفّره


يخوض كتاب "روائع المساجد الاسلامية"، الذي نشرته دار "ريزولي نيويورك" في شهر نوفمبر عام ٢٠١٧، دورته الثانية. وهو متوفّر في جميع أنحاء العالم عبر جميع المكتبات الرائدة وأبرز المواقع الالكترونية الرئيسية على الانترنت.

وخلال شهر سبتمبر الجاري، ستصدر دار "سيتادل & ميزنود" للنشر النسخة المترجمة منه إلى اللغة الفرنسية.