Project Loon وProject Wing تودّعان X

من قبل : ليتيسيا الحدادالثلاثاء 17 تموز 2018

Project Loon  وProject Wing  تودّعان X

.Google تخرّج كلٌّ من شركتي Project Loon  وProject Wing  من برنامج X  لتصبحا شركتين مستقلّتين تحت شركة Alphabet  الحاضنة 

وأعلن هذا الأمر أسترو تيلير، المسؤول ضمن X، من خلال منشور Medium، مؤكّداً أنّ "بعد سنواتٍ من العمل الدّؤوب والاختبارات في الواقع الحيّ، تتخرّج الشّركتان من X  لتصبحا Loon  وWing  ضمن Alphabet  الحاضنة."

تطوّرٌ للشّركتين، بدءً من Loon


وهاتان الشّركتان انطلقتا عام 2013 (Loon) و2014 (Wing)، وهما أنجزتا تقدّماً ملحوظاً انطلاقاً من الأفكار التي بنيتا على أساسها في بداية الأمر.

فمثلاً، شركة Loon  التي تقدّم سرباً من البالونات النّاشرة للإنترنت، والتي تجوب السّماء من أجل وصل المناطق حيث البنية التحتيّة التكنولوجيّة الضّعيفة بالإنترنت، لعبت دوراً مهمّاً بوصل هؤلاء الذين وقعوا ضحيّة الفياضان في البيرو الصّيف الماضي، وفي مساعدة من أصابهم إعصار ماريا في بورتوريكو في الخريف.

Wing  تطوّر نظام طائرات درون


وبدورها، Wing، وهي تقدّم خدمة توصيل طائرات درون المستقلّة بهدف تخفيف إطلاق غاز ثاني أوكسيد الكاربون المضرّ بالبيئة، اختبرت طائراتها عبر توصيل طلبات وجبات البوريتو في أستراليا. وفي مايو الماضي، اختارت وزارة النّقل الأميركيّة شركة Wing  كأحد الفرق العشرة التي ستتخطّى حدود تكنولوجيا الدّرون في برنامج دمج أنظمة الطّائرات غير المحتاجة للطيّار.

انطلاقة قويّة نحو المنافسة


وستنضمّ شركتا Loon  وWing  الآن إلى مجموعة الشّركات الأربعة المتخرّجة من X، منها شركة السيّارات المستقلّة Waymo  ومساحة التحليلات الأمنيّة الرّقميّة Chronicle، كما أنّها ستنضمّ إلى منافساتها على غرار شركة نظام الأقمار الصّناعيّة الخاصّة بالإنترنت من SpaceX، ونظام التوصيل عبر طائرات درون من Amazon.