من نيويورك إلى لندن في ساعتين: طائرة Boeing المستقبليّة

من قبل : ليتيسيا الحدادالأحد 01 تموز 2018

من نيويورك إلى لندن في ساعتين: طائرة Boeing  المستقبليّة

 قد تتمكّن طائرة نفاثة تفوق سرعتها سرعة الصّوت من إحداث ثورة في عالم السّفر من خلال اختصار المسافات ومدّة الطّيران.

فمثلاً، قد تستطيع طائرة من هذا النّوع أن تختصر رحلة من نيويورك إلى لندن من سبع ساعاتٍ إلى ساعتين فقط، نظريّاً.

طائرة قد تأتي بعد عقدين أو ثلاثة


وما زالت Boeing  تحاول أن تفهم كيفيّة حدوث ذلك في يومٍ من الأيّام، ولكنّها تنوي على بناء طائرة مماثلة، من دون تحديد موعدٍ معيّنٍ لذلك. فإذا استطاعت الشّركة أن تتمّم مخطّطاتها كما تراها الآن، قد تتمكّن من تقديم هذه الطّائرة السّريعة للغاية للرّكاب في غضون 20 أو 30 سنة.

المشروع انطلق ضمن رؤية الشّركة


وانطلقت (نظريًّا) طائرة Boeing  السّريعة للغاية أثناء مؤتمر المعهد الأميركيّ للملاحة الجويّة والملاحة الفضائيّة في أتلانتا، وهي عبارة عن آخر تطويرٍ للرّؤية التي تشاركها الرئيس التنفيذيّ للشّركة دينيس مويلنبورغ أوّلاً مع العالم في فبراير الماضي.

إلى أيّ مكانٍ في ساعة أو ساعتين


وقال مويلنبورغ في إحدى المقابلات: "نحن نرى فرصةٍ كبيرة في مشروع الطّائرة التي تفوق سرعتها سرعة الصّوت، والتي يمكن الاتّكال عليها اقتصاديّاً، التي قد تسمح للنّاس أن يسافروا إلى ايّ مكانٍ في العالم في ساعة أو ساعتين من الوقت فقط."

طائرة للركّاب، ولكن أيضاً للتجارة والعسكر


وسيكون هدف الطّائرة نقل الركّاب، وقد يتحقّق المشروع عبر اعتماد نظام تبريد، ورحلات عالية الارتفاع، وتصميمٍ متخصّص للطّائرة. وقد تستطيع Boeing  أن تجعل الطّائرة تُسرع حتّى 6,277 كلم/ ساعة من أجل الاستخدامات التجاريّة والعسكريّة أيضاً.