فكرة Ford الغريبة للستّينات تتحوّل إلى حقيقة

من قبل : ليتيسيا الحدادالسبت 16 حزيران 2018

فكرة Ford  الغريبة للستّينات تتحوّل إلى حقيقة

 قرّر مهندسٌ صينيٌّ أن يستمدّ فكرة سيّارة وحيدة المقعد وجديدة من ابتكارٍ عملت عليه Ford  في السّتينات، ولكن لم يبصر النّور قطّ.

وكانت فكرة سيّارة Gyron  من Ford  العائدة إلى العام 1961  ثنائيّة العجلات، وخياليّة بل غريبة المظهر. ولكن الآن، تحاول شركة صينيّة أن تحوّلها إلى حقيقة. فبحسب موقع Bloomberg، رأى المهندس الصّينيّ زهو لينغيون صورةً للGyron  عبر الانترنت، فاستوحى منها بسرعة ليخلق نسخةً عصريّة مشابهة لها.

ابتكارٌ حاز على دعمٍ كبير


وهذا الابتكار الموجود في القرن الحادي والعشرين هو عبارة عن سيّارة وحيدة المقعد وعاملة على البطّاريّة، حافظت على العجلتين المدعومتين من الجيروسكوبات، مثل السيّارة السّابقة. وحصلت الشّركة التي أطلقها، Beijing Lingyun Intelligent Technology، على دعمٍ كبيرٍ من مستثمرين مهمّين، من أجل إنتاج السيّارة مع حلول العام 2020.

أوّلا يقودها إنسان، ثمّ تستقلّ عنه


ويهدف تصميم السيّارة الظّاهرة في الصّورة أعلاه إلى جعلها تعمل بشكلٍ مستقلّ: فهي تستغني عن أيّ عجلة قيادة أو دويسة إسراع. ولكن كأوّل خطوة، قد تخلق الشّركة نسخةً خاصّة منها مع عجلة قيادة وقابلة لأن يقودها الإنسان، كأوّل مرحلة من الإنتاج والطّرح في الأسواق.

"هي وحي القيادة المستقبليّة"


ويبلغ حجم السيّارة عشرة أقدامٍ من الطّول وثلاثة من العرض، مع بابٍ من كلّ جهة. ونجد تحت المقعد البطّاريّة القابلة للنّزع، والتي تستمرّ حتّى 60 ميلاً بعد جلسة الشّحن الكاملة. وتصل سرعة هذه السيّارة المبتكرة إلى 100 كلم/ ساعة، ويدعوها مبتكرها بـ"وحي القيادة المستقبليّة".