الأميركيون يراقبون الايرانيين في الخليج بعد قرار ترامب النووي

الثلاثاء 15 أيار 2018

الأميركيون يراقبون الايرانيين في الخليج بعد قرار ترامب النووي

هل يؤثر القرار الاميركي بالانسحاب من الاتفاق النووي الأميركي على أمن الملاحة البحرية في الخليج؟

طُرح هذا السؤال بعدما أعلن قائد البحرية الاميركية الأميرال جون ريتشاردسون بأنّ بحريته تراقب جيدا السلوك الايراني في الخليج ، وتتوقع "فترة من عدم اليقين"، ورفعت البحرية الأميركية مستوى التأهب بعد قرار الرئيس دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي.

ويعتقد البعض بأنّ قرار ترامب الذي أغضب حلفاءه الأوروبيين القى بظلال من الغموض بشأن إمدادات النفط العالمية، وزاد من مخاطر نشوب نزاعات في منطقة الشرق الاوسط وفق توصيف وكالة رويترز.

الشك الأميركي


وقال الأميرال جون ريتشاردسون قائد عمليات البحرية الأمريكية لمجموعة صغيرة من الصحفيين ”إننا ندخل الآن فترة من عدم اليقين، كيف سيرد العالم كله على أحدث التطورات.علينا أن نظل متأهبين، أعني أكثر تأهبا بقليل من المعتاد حتى نكون على استعداد لأي نوع من الرد أو لأي تطور أو شيء من هذا القبيل".

لكنّ الجنرال الأميركي أردف قائلا بأنّ البحرية الاميركية لم تلاحظ سلوكا استفزازيا إيرانيا في الخليج ،لكنّها تراقب جيدا.

وشهدت منطقة الخليج في السنوات الماضية حوادث متفرقة ومحدودة بين الحرس الثورث الايراني والجيش الاميركي في الخليج من دون أن تؤثر هذه الحوادث على الملاحة البحرية في الخليج الحيوي.

أحدث الأخبار السبّاقة