هل تتمكّن المعاونات الرقميّة من الأحاديث الإنسانيّة؟

من قبل : ليتيسيا الحدادالاثنين 23 نيسان 2018

هل تتمكّن المعاونات الرقميّة من الأحاديث الإنسانيّة؟

 تتميّز المعاونات الرّقميّة الإلكترونيّة بقدرتها على الإجابة على الأسئلة الشّفهيّة، ولكنّها أيضاً تتميّز بجفاف إجاباتها وقطعها للحديث مع الشّخص.

وهذا شيءٌ طبيعيّ، كونها آلة، ونتيجة تحديثاتٍ تكنولوجيّة لا تخوّلها من تفهّم وضع الإنسان وقصده بالأسئلة والكلام من أجل متابعة الأحاديث معه. ولكن يبدو أنّ الشّركات الكبيرة تعمل على تطوير المعاونات الرّقميّة لتصبح أكثر من آلات وأقرب من صديقات للمستخدمين.

قرار ميكروسوفت في تغيير المعادلة


فشركة ميكروسوفت أطلقت أخيراً إعلاناً يعطي بعض الأمل لمستقبل المعاونات الرّقميّة، يشير إلى تقديمها لميزة "full duplexing"  التي تخوّل المعاونة من التحدّث مع الإنسان من خلال التكلّم والإنصات في الوقت عينه، وتحوّل مشكلة عدم فهمها إلى حديثٍ يفهّمها مطلب المستخدم.

أكثر من طلب في الوقت عينه


وما تجعله هذه التقنيّة ممكناً أيضاً هو قدرة الشّخص على إجراء طلبين في الوقت عينه، مثلاً، الطّلب من المعاونة أن تخفض الأنوار وهي في وسط قراءة بريدك الإلكتروني. وتشير ميكروسوفت إلى أنّ هذا التطوير في مجال المعاونات الإلكترونيّة هو ما تتّجه إليه جميع الشّركات مستقبليّاً، صاحبات كورتانا، سيري، وأليكسا مثلاً، من أجل محادثاتٍ مريحة أكثر وأقرب إلى الأحاديث البشريّة العاديّة.