هل تبني آبل نظّارات الواقع المضخّم؟

من قبل : ليتيسيا الحدادالأحد 08 نيسان 2018

هل تبني آبل نظّارات الواقع المضخّم؟

 انتشرت في الآونة الأخيرة معلومات حول استثمار آبل في تكنولوجيا شاشة جديدة، والآن، يبدو أنّ الصّورة تتّضح أكثر حول المشروع.

فأحد التقارير يقترح أنّ تكنولوجيا microLED  من آبل، وهو نوع شاشة عرضٍ جديد، يشبه شاشات OLED  ولكن ببهاءٍ أكبر واستهلاكٍ أقلّ للطّاقة، لن تكون فقط معنيّة بساعات آبل وأجهزة أيفون. يبدو أنّ هذه التكنولوجيا، وهي من الجيل المقبل، ستخدم كشاشةٍ لنوعٍ جديدٍ من المنتجات: وهي نظّارات الواقع المضخّم، بحسب تقريرٍ لموقع DigiTimes.

شاشة كبيرة وأخرى صغيرة


واختارت آبل شركة Taiwan Semiconductor Manufacturing Company (TSMC)  كشريكةٍ لها في صناعة شاشات العرض، وهي ستصنع على الأرجح نسختين منها، واحدة صغيرة وأخرى كبيرة، الأولى من أجل ساعات آبل ونظّارات الواقع المضخّم، والثّانية من أجل "منتجٍ غير مسمّى" أكبر من الماكبوك. وهذا قد يعني شاشاتٍ أخرى أو نوعٍ من الآيباد العملاق، أو من الكمبيوترات.

منزلٌ جديد للتكنولوجيا المقبلة


من أجل الشّاشة الأصغر حجماً، يشير التقرير إلى أنّ حجمها سيكون بين 1.4 و1.3 إنش لساعة آبل، وبين 0.8 و0.7 للنظّارات، كما أنّه لمّح إلى انطلاق عمليّة إنتاجها في نهاية العام 2018 وبداية ال2019.

ونذكّر بأنّ آبل دعمت الواقع المضخّم إلى حدٍّ بعيد في السّنة الماضية، مع مساحة تطوير ARKit  ونظام الكاميرا المتقدّم في الiPhone X، ولكن حتّى الآن كانت كلّ التكنولوجيّات متعلّقة إمّا بآيفون وإمّا بآيباد. أمّا هذه المرّة، فيبدو أنّ التكنولوجيا ستتّخذ منتجاً جديداً كمنزلٍ لها.