جائزة الملك فيصل تكرّم فائزيها

من قبل : جوانا رعدالخميس 22 آذار 2018

جائزة الملك فيصل تكرّم فائزيها

 تكرّم جائزة الملك فيصل الفائزين يوم الاثنين المقبل الواقع في ٢٦ مارس ٢٠١٨ وذلك تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

سيحضر حفل التكريم الأمير خالد الفيصل، رئيس هيئة جائزة الملك فيصل جنبًا إلى جنب  عدد من كبار الشخصيات بما في ذلك الأمراء، الوزراء، كبار المسؤولين، الباحثون، الاعلاميون، العلماء وغيرهم.

تكريم الفائزين


وهذا العام، ستكرّم جائزة الملك فيصل خمسة علماء من ثلاث قارات حازوا على جوائز في النسخة الأربعين للجائزة. وهؤلاء العلماء هم الدكتور أرواندي جاسوير من إندونيسيا- حائز على جائزة خدمة الإسلام-، الدكتور بشار عواد من الأردن- حائز على جائزة الدراسات الإسلامية-، الدكتور شكري المبخوت من تونس- حائز على جائزة اللغة العربية والأدب-، الدكتور جيمس أليسون من الولايات المتحدة الأميركية- حائز على جائزة الطب- والدكتور السير جون بول من بريطانيا- حائز على جائزة العلوم.

كلمة الدكتور عبدالعزيز السُبيّل


وعن حفل التكريم هذا، قال الدكتور عبدالعزيز السُبيّل- الأمين العام لجائزة الملك فيصل- إنه لما استطاعت البشرية تحقيق كلّ ما وصلت إليه اليوم من انجازات علمية وتقدّم في القطاعات كافةً من دون العلماء والباحثين الذين قدّموا الكثير من الجهود العلمية والمعرفية لخدمة البشر وتعزيز الحياة في جميع أنحاء العالم.

وفضلًا عن ذلك، شكر الدكتور عبدالعزيز السُبيّل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لرعايته هذا الحفل ولاهتمامه بالتكريم. وأشار إلى أن هذا الأمر ليس غريبًا على ملوك البلاد منذ تأسيس الجائزة موضحًا أن المملكة العربية السعودية تُعَدّ بمثابة مهوى الأفئدة وهي تحتضن الحرمين الشريفين ما يجعل العالم الإسلامي ينظر إليها كقائدة للاسلام والمسلمين وما يجعل البلدان غير الاسلامية تنظر إليها وكأنها تجسّد الدين الإسلامي الحقيقي القائم على العدالة. وأضاف الدكتور عبدالعزيز السُبيّل أيضًا أن الفائزين يجسّدون هذه التوجهات من خلال الأبحاث والعلوم.

كما وأعلن أن مؤسّسة الملك فيصل لا تقف عند حدود العالم الإسلامي والعربي بل تصل إلى العالم أجمع إذ إن الفائزين هم من أميركا وأوروبا ومن جامعات شهيرة من جميع أنحاء العالم.