كوستا يشارك في طواف أبوظبي

من قبل : جوانا رعدالأربعاء 21 شباط 2018

كوستا يشارك في طواف أبوظبي

 سيعود الدراج البرتغالي روي كوستا من فريق الإمارات إلى الإمارات هذا الأسبوع كبطل العالم السابق، ليحاول الدفاع عن لقبه في طواف أبوظبي الذي يقام من ٢١ إلى ٢٥ فبراير الجاري.

وسيشارك روي في الطواف إلى جانب مجموعة من الدراجين من الدرجة الأولى. سيتنافس إلى جانب الأسطورة البرتغالية، عدد من الدراجين الشهيرين بما في ذلك البطل الإيطالي فابيو آرو- الذي يشارك للمرّة الأولى مع الفريق- وحامل لقب بطل أوروبا ألكسندر كريستوف، الذي يعود إلى دولة الإمارات العربية المتحدة بعد أن انضمّ إلى لائحة العشرة الأوائل في طواف دبي.

الدعم

سيدعم النجوم الثلاثة في سعيهم للحصول على لقب التصنيف العام، التريو الإيطالي المؤلّف من روبرتو فيراري، مانويل موري ودييغو أوليس فضلًا عن زميل كريستوف الدراج النرويجي سفين إيريك بيستروم.

الاشراف

وسيشرف على الفريق الديو المخضرم المؤلّف من ماتكسين جوكسان فيرنانديز وماركو مارزانو، وقد قاد كلاهما الفريق في طواف دبي.

تعليق روي كوستا

وعن مشاركته في طواف أبوظبي، قال روي كوستا- الذي دخل كتب التاريخ في عام ٢٠١٧ بفضل حصوله على أول لقب في الجولة العالمية لفريق الإمارات على الاطلاق- إنه يتمتّع بذكريات جيدة من طواف أبوظبي من العام الماضي.

وأضاف أنه كان من المهمّ جدًّا الفوز خصوصًا أمام رعاة الفريق، مديريه ومشجعيه الجدد وكان هذا الأمر بمثابة رضا كبير.

وصرّح روي أنه هذا العام، يأمل أن يكون قادرًا على المشاركة في السباق بالقدرة التنافسية عينها كعام ٢٠١٧. وأشار إلى أن الفريق سيكون قويًا وسيحاول تقديم عرض جيد والحصول على أفضل النتائج الممكنة.

تعليق فابيو آرو

وبدوره، قال فابيو آرو- الذي انضمّ إلى فريق الإمارات تحت اطار صفقة لمدّة ثلاث سنوات في يناير الماضي- إنه يشرّفه بدء مغامرته المهنية الجديدة في طواف أبوظبي وإنه متحمّس جدًّا لهذا السباق.

وأضاف أن هذا السباق هو بمثابة السباق الوطني بالنسبة إلى الفريق والرعاة. وأشار إلى أن الفريق سيشارك مع مجموعة قوية وإلى أنه متأكّد أن الفريق سيساعد على إلهام المجتمع المحلي وسيتمكّن من جذب بعض المشجعين الجدد.

عن طواف أبوظبي

سيكون السباق المكوّن من خمس مراحل، سباق سرعة رئيسيًا للمشجعين المتحمّسين إذ إن الطبيعة المسطحة للطواف ستؤدّي إلى انطلاق سباقات سرعة حماسية وخاطفة للأنفاس في جميع مراحل السباق ما عدا مرحلة واحدة.

تبدأ المرحلة الافتتاحية، التي تبلغ مسافتها ١٨٩ كم، من مجمّع المدينة نحو واحة ليوا عبر الطريق الصحراوي المستقيم قبل العودة إلى أبوظبي والانتهاء أمام حشد كبير عند مدارس أدنوك.

في المرحلة الثانية، ينطلق الدراجون نحو جزيرة ياس ويتطلّعون إلى الحصول على نقاط السرعة في مدينة الرحبة وميناء خليفة قبل الوصول إلى خط النهاية على شاطئ ياس.

أما المرحلة الثالثة فتبدأ من برج الأمة الشهير ويتوجّه من خلالها الدراجون إلى كورنيش أبوظبي قبل أن ينتقلوا إلى العبور إلى جزيرة ياس ليشاركوا في ما يمكن أن يكون واحدًا من سباقات السرعة الأكثر اثارةً من الطواف عند العلم الكبير.

وللمرّة الأولى على الاطلاق، سيشمل طواف أبوظبي ٢٠١٨ سباقًا فرديًا ضد الوقت تبلغ مسافته ١١ كم عبر جزيرة الماريه. وسيكون هذا السباق بمثابة المرحلة الرابعة.

أما المرحلة الخامسة والأخيرة، فستشهد على مواجهة الدراجين- الذين اعتادوا على المسارات المسطحة في المراحل الأربع السابقة- مسافة تسلّق شاقة فوق جبل حفيت. لعبت هذه المرحلة دورًا رئيسيًا في انتصار روي كوستا في عام ٢٠١٧.