حملة منظمة لتحطيم العملات الرقمية

الثلاثاء 06 شباط 2018

حملة منظمة لتحطيم العملات الرقمية

انهارت العملة المشفرة بتكوين نتيجة حملة منظمة لتحطيم العملات الرقمية.

بتكوين هوت أكثر من ١٥٪ منحدرة الى أدنى مستوياتها.

الهبوط القياسي

ففي بورصة بتستامب في لوكسمبورغ هبط سعر بتكوين الى أدنى مستوى له ، مشارفا ٦٨٥٣،٥٣دولار، فهبطت الى أقل من نصف ذروتها التي سجلتها في ديسمبر كانون الاول حين اقتربت من ٢٠ الف دولار.

وتراجعت بتكوين في شكل متواصل عبر جلسات التداول ما أوحى بأنّها تتعرض لحملة منظمة لإسقاطها بعد صعودها أكثر من ١٣٠٠٪ العام الماضي، وهي خسرت في الأشهر الثلاثة الماضية نحو نصف قيمتها ، في ظل اعلان حكومات وبنوك عدة التضييق عليها.

ويمكن القول بأنّ بتكوين سجلت الأسبوع الماضي أسوأ أداء منذ العام ٢٠١٣.

عملة غير مرغوبة

وخسرت أسعار العملات المشفرة الأخرى من قيمتها تزامنا مع اعلان مجموعة لويدز المصرفية البريطانية حظرها التعامل ببتكوين على عملائها في بطاقات الائتمان.

وانضم البنك البريطاني في خطوته الى المجموعتين الاميركيتين جيه بي مورجان تيش آند كو وسيتي جروب اللذين حظرا التعامل أيضا بها بسبب الخوف من تهاوياتها الشديدة ما يعرض البنوك للمساءلة.

وتتجه الهند الى تجريم استخدام العملات الافتراضية في نظام المدفوعات مقدمة لتنظيم تداول الأصول المشفرة.

في الخلاصة، لم تعد العملات المشفرة مرغوبة لذلك فإنّ سمعتها السيئة أضرّت بقيمتها.

أحدث الأخبار السبّاقة