هل يتكامل الذّكاء الإنسانيّ بالذّكاء الاصطناعيّ؟

من قبل : ليتيسيا الحدادالأربعاء 31 كانون ثاني 2018

هل يتكامل الذّكاء الإنسانيّ بالذّكاء الاصطناعيّ؟

 من أهمّ النقاشات التي تدور حاليّاً النّقاش حول إمكانيّة استبدال الإنسان بالرّجل الآليّ المتمتّع بالذّكاء الاصطناعيّ القابل للتّعلّم.

و ليس هذا من المستحيل، خصوصاً وأنّ الرّجال الآليّين مبرمجين ليقوموا بالعمل الذي يقوم به الإنسان، من دون احتمال ارتكاب أيّ خطأ، وتطوير هذه الآلات ما زال في بداياته، أي أنّها لم تصل بعد إلى القدرات القصوى التي قد تحقّقها. ولكن، ماذا إذا استُخدمت هذه المزايا الذّكية لتحسين مهارات الإنسان في العديد من المجالات؟

تغيير النّظرة إلى الأعمال

بما أنّ الرجال الآليين باتوا قادرتين على التكفّل بالمهمّات المتتالية والمتكرّرة من دون أي خطأ، وأن ينجزوا العمليّات المعقّدة التي بُرمجوا عليها، يمكن في هذا الوقت لأصحاب الأعمال والعاملين في الشّركات أن يستفيدوا من وقتهم ليغيّروا شكل عملهم ويزيدوا من قدراتهم ومواهبهم ويتفضّوا لزيادة نسبة الابتكار في عملهم.

تبديل مفهوم "الذّكاء"

بحسب آخر الدّراسات من أهمّ الجامعات في الولايات المتّحدة الأميركيّة، مع زيادة الذّكاء في الآلة، سيتغيّر مفهوم الذّكاء لدى الإنسان. فأوّلاً، هو سيصبح قادراً على تحليل المعلومات والمعطيات بشكلٍ أسرع مع زيادة كمّياتها، ما سيجعله أكثر ذكاءً وذلك بحسب ما يسمّى بتأثير "فلين"، الذي يشرح أيضاً لماذا يزيد الذّكاء البشريّ مع كلّ جيلٍ جديد. وثانياً، سيغيّر الإنسان مفهوم الذّكاء ليصبح مقاساً بقدراته على التواصل والاستيعاب، وبحجم الذّكاء العاطفيّ لديه، الذي سيفصل بين الإنسان والآلة.

دمج العقول

ويعمل العلماء أيضاً على خلق طريقة لدمج العقل البشريّ بالآلة، فيستفيد الإنسان من سرعة تحليل الآلة للمعلومات في عمله، وفي هذه الحالة أيضاً يمكننا التحدّث عن تكامل الذّكاء البشريّ والذّكاء الاصطناعيّ، حتّى من النّاحية البيولوجيّة.

وكلّ هذه الاحتمالات تظهر لنا كيف يمكن للإنسان أن يستفيد من الآلة، وكيف لها أن تدفعه قدماً، عوضاً عن احتلال مكانه وتهميشه. فكلّ ما علينا فعله هو اختيار المنظار المناسب للموضوع.