رسالة بيئية وراء أكبر قميص في العالم

من قبل : جوانا رعدالأحد 28 كانون ثاني 2018

رسالة بيئية وراء أكبر قميص في العالم

 أرادت شركة مؤسسة بلاستينديا- التي تتّخذ مومباي مقرًّا لها- وشركاؤها تنظيم حملة من شأنها أن تثبت قيمة اعادة التدوير على نطاق واسع.

لذلك، قرّرت الشركة جنبًا إلى جنب مع شركائها، أن محاولة كسر رقم قياسي هي أفضل وسيلة للترويج للرسالة المشتركة. وكانت المحاولة ضمن فئة "أكبر قميص في العالم". وكان القميص بأكمله مصنوعًا من النفايات البلاستيكية.

سير عملية تصنيع القميص

 صدّرت الشركة الهندية  ٢٠٠٠٠٠ زجاجةً مصنوعةً من البولي إيثيلين تريفثاليت ثمّ حطّمتها، أعادت تدويرها وكرّرتها إلى ألياف لانشاء ٤٠٠٠ كغ من القماش. تولّى ١٥ خياطًا موهوبًا و ٦٠ متطوّعًا، مهمّة خياطة القماش للحصول على قميص فائق الحجم.

استغرق الفريق ٤٥ يومًا لاستكمال القميص وتمّت خياطة أجزاء القميص المختفلة في مختلف المستودعات في المدن القريبة حيث كان هناك مساحة كافية لوضع القماش. وعند استكمال القميص ذات اللونين الأخضر والأبيض، نُقِلَ إلى ملعب كريكيت في نادي غوريغاون الرياضي في مومباي حيث قضى ١٢٠ متطوّعا ثلاثة أيام لوضعه والقيام باللمسات النهائية.

مبادئ غينيس

ولهذه المحاولة، نصّت المبادئ التوجيهية لموسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية على أنه على القطعة أن ترسم مقياسًا يُمَكّن، من الناحية النظرية، انسانًا عملاقًا من ارتدائها.

وجود حكم من غينيس

ودًعِيَ الحكم في موسوعة غينيس سوابنيل دانغاريكار لمشاهدة المحاولة ولقياس طول القميص وعرضه، مع مساعدة مساح أراضي محترف.

محاولة ناجحة لكسر الرقم القياسي السابق
 بلغ طول القميص ٩٦.٨٦ مترًأ أما عرضه فبلغ ٦٩.٧٧ مترًا. ونجح بذلك كسر الرقم القياسي السابق الذي كان ٩٣.٢ مترًا من ناحية الطول و٦٢.٧٣ مترًا من ناحية العرض.

تحويل القميص إلى ١٠٠٠٠ قميصًا

بعد كسر الرقم القياسي، تمّ نقل القميص لتحويله إلى ١٠٠٠٠ قميصًا ذات حجم عادي. وُزّعَت هذه القمصان على الأولاد المحرومين في جميع أنحاء المنطقة المحلية.