"نيسان" و"ناسا" تتعاونان في مجال التنقل الذاتي

من قبل : ليتيسيا الحدادالثلاثاء 16 كانون ثاني 2018

 أعلنت "نيسان نورث أميركا" توقيع اتفاقية مع "مركز أميس للأبحاث" التابع لوكالة "ناسا"في وادي السيليكون في كاليفورنيا.

وتهدف الاتفاقية إلى التعاون في مجال البحث وتطوير التكنولوجيا اللازمة لخدمات التنقل الذاتي في المستقبل، بما في ذلك إقامة عرض فعلي في وادي السيليكون. ويستند هذا التحديث لاتفاقية التعاون البحثي بين شركة نيسان ووكالة ناسا على النجاح الذي حققته الجهتان من أجل تحديد نطاق جديد من الأنشطة خلال عام 2019.

تكنولوجيا خاصّة للتنقّل الذّاتي

وبموجب شروط هذه الشراكة البحثية التي تمتد لخمس سنوات، عمل باحثون من مركز نيسان للأبحاث في وادي السيليكون إلى جانب باحثين من مركز أميس التابع لوكالة ناسا، من أجل تعزيز أنظمة المركبات ذاتية القيادة. ونسيان أعلنت عام 2017 خلال معرض CES  في لاس فيغاس عن تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس (SAM)، والتي تمثل منصة جديدة لإدارة أساطيل المركبات ذاتية القيادة، وهي تكنولوجيا طورتها وكالة ناسا.

نحو المزيد من النّجاح 

ويعد التعاون البحثي مع وكالة ناسا جزءاً من استراتيجية شركة نيسان للتكنولوجيا وتطوير الأعمال في قطاع صناعة السيارات، والتي تحمل اسم "نيسان للتنقل الذكي".

وتتألف هذه الاستراتيجية من ثلاثة مسارات عمل والتي تشمل الابتكارات في مجال القيادة الذكية والتحول إلى استخدام الطاقة الكهربائية (الطاقة الذكية) وتقنيات البنية التحتية (التكامل الذكي). وتمثل تكنولوجيا التنقل الذاتي السلس (SAM) خطوة مهمة في مجال "التكامل الذكي" في نيسان، حيث توفر البنية التحتية اللازمة لتوفير خدمات التنقل الذاتي بأمان وسلاسة في البيئات الحضرية الحالية.