غوغل تحجب الأخبار الخاطئة عن صفحتها

من قبل : ليتيسيا الحدادالثلاثاء 19 كانون أول 2017

غوغل تحجب الأخبار الخاطئة عن صفحتها

نجد الكثير من المواقع المضلّلة في شبكة الانترنت، تنشر المعلومات الخاطئة، وغوغل تأخذ خطوةً جديدة لتنظيف الشّبكة منها.

فحاليّاً، تعمل الشّركة العملاقة على منع مثل هذه المواقع من الظّهور في نتائج البحث في أخبار غوغل، حين تحجب بلد صدورها. وبحسب قوانين الشّركة المحدّثة، على المحتوى الذي سيظهر في قسم أخبار غوغل أن يتطابق مع المواصفات التّالية:

-  ألّا يمثّل بشكلٍ خاطئ المعلومات، أو يخبر ما ليس صحيحاً، أو يحجب المعلومات المتعلّقة بمن يملكه وبهدفه الأساسيّ، أو أن ينخرط في الحركة المتزامنة من أجل تضليل المستخدمين. وهذا يضمّ، ولا ينحصر بالمواقع التي تحجب أو لا تمثّل فعليّاً بلدها الأصليّ، أو التي تبرز نفسها للمستخدمين في بلدٍ آخر تحت تمثيلاتٍ خاطئة.

المساهمة في حجب الخطأ وإبراز الصحّ

وقد يبدو هذا التّغيير صغيراً، لكنّ مفعوله سيكون واسعاً. فعبر صدّ هذا النّوع من المواقع التي تحجب بلدها الأصليّ وبلد صدورها، تطمر غوغل بنجاح الأخبار الكاذبة، وتحدّ من امكانيّة انتشارها. فمثلاً، يقال أنّ مثل هذه المعلومات الخاطئة الموزّعة ساهم في زيادة حظوظ ترامب في ربح الانتخابات الرّئاسيّة الأميركيّة، خصوصاً وأنّ النّاس لا يتحقّقون بعد من مصادر الأخبار التي يصدّقونها في معظم الحالات. حتّى إنّ أذكى الأشخاص منهم وأكثرهم انتقاداً، باتوا لا يتمكّنون من معرفة الخبر الخاطئ من الخبر الصحيح بسهولة، خصوصاً فيما يتعلّق بأخبار وسائل التواصل الاجتماعي وفيسبوك.