Bovet تكشف أسرار الجمال

الاثنين 31 تموز 2017

Bovet تكشف أسرار الجمال

 

تكشف دار Bovet للساعات الفخمة عن إصدار جديد دعماً لمرض القصور العضلي واحتفالاً بعيد  Only Watch السابع.


لطالما كانت Bovet السبّاقة في الأعمال الخيرية، وكان اهتمامها منصباً على الطفولة والتعليم، فكان من البديهي هذا العام أن يقع اختيار Pascal Raffy والحرفيين في الدار على إصدار Only Watch لدعم هذه الأعمال الخيرية.

جذبت ساعة  Bovet 1822 بمينائها المصنوع من خلفية اللؤلؤ وطلاء المينا أو Grand Feu ورسوماتها المصغّرة جامعي الساعات حول العالم منذ مطلع القرن التاسع عشر، ويظهر تأثير قرنين من الزمن في صناعة الساعات الفاخرة من خلال ساعة تدمج بين البراعة التي تعود إلى تقاليد العصر الذهبي والابتكار في خدمة الفن.

 

تم اختيار رسم مصغّر ليزيّن ميناء الساعة، وهو رسم ل-Geisha (الغايشا)، زيّن ساعات Bovet منذ العام 1822, إنما الصورة مختلفة هذه المرة وجديدة كلياً، لكن تبقى التقنيات المستخدمة في رسمها وخلق هذه القطعة هي ما يجعلها فريدة من نوعها ومميزة.

تم استخدام تقنيّتين في هذه الساعة، الأولى هي طلاء المينا المصغّر، والثانية هي تطبيق طبقات من مادة متوهجة فوق بعضها البعض، فنتمكّن من رؤية الرسم في النهار كما في الليل. لكن المميز بها الرسم هو أنه في النهار نرى الغايشا بملابسها الكاملة، لكن مع حلول الظلام يتوهّج لنرى هذه الراقصة بدون ملابسها، فيصبح زي الكيمونو الذي ترتديه شفافاً بالكامل.

تفتح  Bovet 1822  باباً جديداً نحو الابتكار والإبداع والفن مع هذه الساعة الرائعة، فتنبي جسراً يربط التقاليد القديمة في الرسم المصغّر والساعات الغريبة، لتثبت مرة جديدة عن أنها في أعلى المراتب حين نتكّم عن الفنون التزيينية.