حاكم دبي في حي التصميم الإبداعي

الخميس 13 تموز 2017

حاكم دبي في حي التصميم الإبداعي

 

زار الشيخ محمد بن راشد حيّ دبي للإبداع.

 

وخلال جولته في هذا الحي السبّاق والوفد المرافق أكدّ.الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي  أهمية توفير كل المقومات الداعمة للإبداع والابتكار وكل سبل التشجيع الممكنة لأصحاب الفكر الخلاق والمواهب المبدعة كمطلب رئيس لتحقيق التنمية المستدامة وترسيخ دعائمها.

 

وذكرت وكالة أنباء الامارات أنّ سموّه دعا الى " مواصلة العمل على تعزيز المناخ المحفز على الإبداع ومضاعفة الجهد في سبيل اكتشاف المواهب القادرة على الابتكار لاسيما بين الشباب لاستحداث مسارات غير تقليدية للتنمية يمكننا من خلالها تحقيق الهدف الاستراتيجي المتمثل في الوصول إلى الرقم واحد في شتى المجالات".

 

ونوه سموه بأهمية قطاع التصميم ودوره كإحدى الركائز الأساسية في بناء المستقبل وعامل مهم من عوامل تحفيز الإبداع والابتكار وفق ما ذكرت الوكالة الاماراتية.

 

وقال سموه: "القطاعات القائمة على الإبداع والابتكار تعد من المحركات الرئيسة للتنمية المستدامة وعلينا تعزيز سبل رعاية المواهب والكفاءات وتهيئة البيئة الأمثل لإطلاق طاقاتها الإيجابية وتعزيز مشاركتها في ترسيخ دعائم المستقبل تماشيا مع هدفنا في تقديم نموذج تنموي فريد تتركز غاياته في هدف أسمى واحد وهو سعادة الناس".

 

وأضاف سموه "تتمتع دولتنا بمكانة متميزة كمنصة عالمية للاقتصاد القائم على المعرفة الذي حققنا فيه العديد من الإنجازات التي نعتز بها وهدفنا ترسيخ موقع متقدم لدولتنا في قطاع التصميم على الصعيد الدولي بما له من آفاق واسعة للتطور كي تظل الإمارات الوجهة الأولى المفضلة للشركات العالمية والحاضنة التي ينطلق منها المبدعون وشركات التصميم الجديدة إلى العالم".

 

الجولة في الحي...

 

اطلع سموه خلال الزيارة على تفاصيل المرحلة الثانية لتطوير الحي والتي تشمل مجمعا إبداعيا متخصصا يمتد على مساحة مليون قدم مربع ويشكل مركزا ثقافيا مزدهرا تقوم فكرته على إلهام المصممين، ويشكل أحد مناطق الجذب السياحي المهمة للزوار من داخل وخارج الامارات. إذ سيضم المجتمع الإبداعي أعمال ومنتجات المبدعين والمصممين من مختلف قطاعات التصميم كالتصميم المعماري والأثاث والديكور والأزياء والمجوهرات مستوعبا ستة آلاف و خمسمئة مبدع يضافون إلى العاملين حاليا في حي دبي للتصميم وسيتم افتتاحه عام ٢٠١٩.

 

وتضم المرحلة الثانية كذلك معهد دبي للتصميم والابتكار الجامعة الأولى في المنطقة المتخصصة في فنون التصميم حيث تقدم أول بكالوريوس في التصميم في منطقة الشرق الأوسط. وتم تطوير المساقات الدراسية بالتعاون مع أهم المعاهد العالمية في هذا المجال معهد ماساشوستس للتكنولوجيا ومدرسة بارسون للتصميم في نيويورك.

 

وسيشكل المعهد رافدا فريدا للقطاعات القائمة على الإبداع والتصميم في دولة الإمارات يثريها بالمواهب والكفاءات اللازمة لتعزيز مكانتها كمساهم مهم في التنمية الاقتصادية للدولة. وسيضم المجمع كذلك مختبر.Fablab المجهز بأحدث المعدات والبنية التحتية للتصميم والإنتا

 

وتشمل أعمال التوسعة لحي التصميم كذلك واجهة مائية بطول / 1.8 / كيلومتر تضم مجموعة من الفنادق ومنافذ تجارة التجزئة الفريدة ليكون المشروع بمثابة وجهة عالمية للتصميم والثقافة والفن وفق ما ذكرته تفصيلا وكالة أنباء الامارات التي ذكرت أنه وبحسب آخر الدراسات من المتوقع أن يصل حجم قطاع التصميم في الدولة إلى ١١٦،٧ مليار درهم هذا العام وهو الأكبر في منطقة الشرق الأوسط وشمالي أفريقيا.

 

نبذة عن الحي

 

ويعتبر " حي دبي للتصميم " الوجهة الأولى المخصصة لتلبية احتياجات قطاع التصميم المتنامي في المنطقة ويخدم كمنصة عالمية لمجتمع المبدعين والمصممين والفنانين الذي تزخر بهم دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط.

 

ويضم الحي في الوقت الحالي٤١٥ مؤسسة و٢١١شركة صغيرة ومتوسطة و٨٥ شركة إماراتية ويعمل فيه أكثر من سبعة آلاف من العاملين في القطاعات القائمة على الإبداع وفق ما كشفته الوكالة الاماراتية.

أحدث الأخبار السبّاقة