Omega: من نيويورك إلى الفضاء

الاثنين 15 أيار 2017

Omega: من نيويورك إلى الفضاء

 

تستمر الاحتفالات بالعيد ال-60 لمجموعةSpeedmaster، وهذه المرّة مع رائد الفضاءGeneral Thomas P. Stafford.


تسنّى للضيوف وعشاق دار Omega للساعات السويسرية أن يعيشوا تجربة استثنائية وأكثر من رائعة في مبنى زها حديد الجديد في West Chelseaفي نيويورك، وذلك خلال احتفال خاص بمناسبة العيد ال-60 لإطلاق مجموعة Speedmaster.

 

ضم هذا الحفل نخبة من الضيوف وسفراء Omega، على رأسهم سفير الدار General Thomas P. Stafford، وديفيد سيسكو، وهو مهندس سابق لدى وكالة NASA، إلى جانب عدد من أصدقاء الدار والإعلاميين، شاركوا في سهرة راقية أُلقي الضوء خلالها على إرث Speedmaster التاريخي في الاكتشافات الفضائية.

 

تعرّف الضيوف داخل مبنى زها حديد مجموعة من ساعات  Speedmaster  الجديدة والقديمة، وخلّدوا لحظاتهم في من خلال التقاط صورهم في كشك التصوير #SpeedmasterFans. اكتملت السهرة عندما دعي الحضور إلى غرفة خاصة للمشاركة في لقاء مع رواد الفضاء “Meet the Astronauts”، تحديداً مع General Thomas P. Stafford وديفيد سيسكو اللذين قاما بقيادة حوار حول تأثير Omega Speedmasterعلى برنامج NASA الفضائي والبعثات إلى القمر.

 

تجدر الإشارة إلى أن Omega هي إحدى الساعات الأكثر أيقونية في التاريخ، وقد أصدرت في العام 1957 نموذجاً كان الأول في العالم الذي يتضمّن مقياساً لتحديد المسافات بسرعة على إطاره. وفي العام 1965, اخترت وكالة NASA Omega لترافق كافة بعثات رواد الفضاء إلى الفضاء، وليس مستبعداً أن تكون الساعة الأولى التي يتم ارتداؤها على سطح القمر.