ساعة Autavia تعود إلى السّاحة

الخميس 20 نيسان 2017

ساعة Autavia تعود إلى السّاحة

 

في الذّكرى الخامسة والخمسين لإنشاء ساعة Autavia، أعادت TAG Heuer إصدار نسخة جديدة منها تحافظ على تراث هذه السّاعة وتجمع بين روح السّباق والمعايير الكرونوميتريّة الحاليّة.

 

عام 1962، قرّر جاك هيور تصميم ساعة Autaviaانطلاقًا من المزج بين AUTomobileوAVIAtion. فشكّلت هذه السّاعة الخيار الإضل لسائقي الفرومولا 1 مثل كلاي ريغازوني، جيل فيلينيوف، جو سيفرت ويوخن ريندت.

 

إعتُبرت هذه السّاعة ثوريّة في ذلك الوقت، وسرعان ما اكتسبت جمهورًا واسعًا من خلال نقل وظيفة لوحة أجهزة القياس إلى لوحة معصم الطّيّار. ومع مرور الوقت، تغيّرت السّاعة إذ إنّها حظيت بميزات جديدة، الأمر الّذي يجذب جامعي السّاعات العالميّة الاستثنائيّة.

 

وقبل عام واحد بالضّبط، منحت  TAG Heuer المعجبين والمقتنيين فرصةً لاختيار نموذجهم المفضّل لإعادة تصميمه وصوّت أكثر من 50 ألف معجب لاختيار نموذج من16  نموذجًا من علامة تصنيع السّاعات الفاخرة.

 

من بين كلّ تلك النّماذج الشّهيرة، تصدّر نموذج Autavia Rindt الّذي صدر عام 1963 قائمة التّصويت، وقد أطلق هذا الاسم على النّموذج المُختار إشارةً إلى بطل النّمسا يوكن ريندت.

 

تعود ساعة Autavia الجديدة إلى السّاحة العالميّة لتصنيع السّاعات، وهي لا تختلف كثيرًا عن التّصميم القديم، ولكنّها تعمل وفقًا لنظام حركة caliber Heuer 02 الأوتوماتيكيّ ذي الدّقّة العالية بدلًا من الحركة اليدويّة.

 

بالإضافة إلى ذلك، تمّ تصنيع جسم السّاعة من الألومنيوم الأسود، ما يضفي لمسة عصريّة على هذه السّاعة، مع لمسات جديدة عصريّة تميّز النّسخة الجديدة. كما تمّ توسيع قطر قطعة الفولاذ كم 39 إلى 42 مم.

 

ومن أبرز ميزات السّاعة الجديدة أيضًا أنّ حزامها هو من الجلد البنّيّ، وهي مقاومة للماء حتّى 100 متر.