مَهمّة للأشهر الستة القادمة

الثلاثاء 21 حزيران 2016

مَهمّة للأشهر الستة القادمة

 

شارك ثمانية متدربين في مجال صناعة الساعات من اليابان، الولايات المتحدة، السويد، فنلندا، فرنسا وألمانيا في جائزة "منحة فرديناند إيه. لانغيه اند صونه للتفوّق في صناعة الساعات" لهذه السنة.

 

وقاموا بزيارة دريدسن وغلاشوته من 9 إلى 13 مايو 2016 للاطلاع على الحرفة التقليدية لصناعة الساعات وللحصول على معلومات بخصوص مهمة المنافسة. أطلقت المنافسة الدولية الأولى في 2010 إحياء لذكرى فرديناند أدولف لانغيه، مؤسس صناعة الساعات الساكسونية الدقيقة.

 

وهذه هي اللحظة التي تطلّع طلاب صناعة الساعات لها للأيام الأربعة الماضية - وكانت محط تركيز أسبوع حافل في غلاشوته. وقد بدا التوتر واضحاً في صالة العرض في مصنع لانغيه مع قيام انطوني دو هاس بإعلان مهم للمنافسة لهذا العام، إذ أوضح مدير تطوير المنتجات في إيه. لانغيه اند صونه لمصنّعي الساعات الناشئين أن المسابقة تدور "حول تصميم وتطوير عرض تقويم كامل مع الساعات، الدقائق، وتاريخ اليوم من الأسبوع، فضلاً عن الشهر وعرض طور القمر". وخلافاً لتقويم دائم، ليس من الضروري إعتبار مدى الشهر مع تقويم كامل.

 

وهذا يعني أن على مرتدي الساعة القيام بعملية تصحيح يدوية لعرض التاريخ في الأشهر الأقل من 31 يوماً. وينبغي أن يعتمد تصميم الحركة إلى عيار ETA 6498-1.

 

وقد شجع انطوني دو هاس المتدربين، إلا أنه نبههم أيضاً إلى "أهمية إدارة الوقت المخصص بشكل جيد حتى ولو بدت ستة أشهر مبدئياً وكأنها دهر." وتستمر المدة المتاحة للمتدربين حتى 10 نوفمبر 2016 لإكمال المهمة. ثم ستقيم هيئة من الخبراء تصاميمهم، وستبلغ قيمة الجائزة الأولى 10.000 يورو.

 

وبالإضافة إلى مهمة المسابقة، سيعود الشباب الموهوبون أيضاً إلى بلادهم حاملين العديد من الانطباعات الجديدة من دريدسن وغلاشوته؛ بعد قضاء أسبوع يختبرون العديد من المناطق المختلفة لمصنع لانغيه، كما جربوا القيام بالعديد من المهام، مثل نقش تريمبليج، الصقل المشطوف وتجميع عيار لانغيه، وترافق كل ذلك مع التوجيه المهني.

 

 واختتم البرنامج بزيارة Salon PhysikalicheMathematisch  (معرض الفيزياء والرياضيات)، في دريدسن ومتحف غلاشوته للساعات. وكان التركيز اللاحق هو زيارة لرؤية حركة ساعة الخمس دقائق في أوبرا دريدسن زيمبر.