ساعة رياضية فائقة التطور

الاثنين 21 آذار 2016

ساعة رياضية فائقة التطور

 

عندما نذكر إسمAquaracer    منTag Heuer ، تتبادر إلى ذهننا ساعة عالية التطور ومستوحاة من روعة البحر وإغراء أعماقه.

 

سنة 1892, قام صانع الساعات الرائد إدوارد هوير بابتكار الساعة الأولى التي تتمتّع بعلبة خفيفة الوزن في تاريخ صناعة الساعات، وقد لاقت هذه الساعة نجاحاً باهراً فور إصدارها.

 

ومنذ ذلك الوقت، تستمر مجموعة Aquaracer  بالتطوّر لتصبح الساعة المثالية المقاومة لأقسى الظروف والعوامل على أنواعها، خاصةً كل ما يتعلّق بعالم البحار والغطس.

 

إن Aquaracer متينة ومقاومة للماء حتى عمق 300 متر، وهي مؤلّفة من إطار مسدّس الزوايا مصنوع من السيراميك يدور باتّجاه واحد، إضافةً إلى العقارب التي تتوهّج في الظلام لتسهّل رؤيتها في الظلام وتحت الماء.

 

يشهد الموديل الجديد من ساعة Aquaracer على زيادة في القوة والحجم ليصل قطر العلبة إلى 43mm مقارنةً بالساعة السابقة التي يبلغ قياسها 41mm.

 

تمت إعادة تصميم الإطار والقرص وإضافة لمسة من الأناقة البسيطة إليهما، ولا ننسى مؤشّر التاريخ الذي يشير إلى اليوم.

 

تجعل الجودة العالية للمسات النهائية والأداء العالي لساعة Aquaracer من هذه الأخيرة إحدى أهم الساعات في سوق الساعات الفخمة.