الشغف يجري في عروق Hublot

الأحد 28 شباط 2016

الشغف يجري في عروق Hublot

 

أعلنت دار Hublot   للساعات السويسرية عن الشراكة الجديدة التي تربطها مع مكسيم بوشي، وهو مؤسّس الاستديو الخاص بالأوشام في لندن Sang Bleu  الذي أثبت أنه أيقونة فريدة من نوعها في عالم الموضة المتعلّقة بالاوشام.

 

إن مكسيم هو مصمّم جرافيكي وطابع حروف، تلقّى دروسه في جامعةECAL  للفنون والتصاميم، ودخل إلى عالم الأوشام على يد فيليب لو، وهو يرى فن الوشم على أنه فن مقدس ورمز للملكية يجب إجلاله على الرغم من تشويهه في بعض الأحيان.

 

يجسّد سفير Hublot مكسيم بوشي رغبة الدار بنشر الفنون وجمع العوالم المتناقضة والقوى المتعارضة، وتتّخذ هذه الشراكة الجريئة بين الطرفين شكل تمثال من الزجاج والمعدن من صنع هذا الفنان. إن ما يجمع Hublot ومكسيم هو الرسومات والتصاميم المنقطعة النظير والتي لا نجد مثيلاً لها في أي مكان آخر، وهذه التصاميم هي خلف المشروع الجديد والمبتكر والذي نجده معروضاً في قلب Sang Bleu في لندن وسيبصر النور خلال شهر ابريل المقبل.

 

يقول مكسيم بوش بمناسبة هذه الشراكة: "إن الجمع بين Sang Bleu و-Hublot بالنسبة لي هو بمثابة "الزواج السماوي" بقدر المشاريع التي ننجزها سوياً والتي تمثّل أعلى الابتكارات التقنية والابداعية بدون التفريط بالجودة. يشترك Sang Bleu و- Hublotبعنصر "الإنصهار" الذي يشكّل الجسر الجامع بين المواد والتقنيات والثقافات." ويضيف أيضاً أنه لطالما حلم بهذه الشراكة، وهو يعتبرها الفرصة الحلم ليطوّر نطاق إبداعاته ويعطي  Sang Bleu منحىً جديداً.