A. Lange & Söhne وجائزتها للابتكار

الأربعاء 30 كانون أول 2015

A. Lange & Söhne وجائزتها للابتكار

 

جائزة A. Lange & Söhne  لأفضل ساعة 2015

 

للمرة السادسة على التوالي، منحت دار A. Lange & Söhne  لأفضل إنجاز يحقّقه صانع ساعات صاعد. قدّمت دار  A. Lange & Söhne في السابع من شهر ديسمبر الجاري، وهو اليوم الذي تأسّست فيه الدار، جائزةF. A. Lange للساعات المميزة في درسدن، وحاز الطالب الفنلندي ريما كوافكوسكي على جائزة نقدية بقيمة 10.000 يورو عن تصميمه للتقويم الأسبوعي الذي يحاكي محور الأرض؛ نذكر أيضاً بأن ريما هو طالب في معهد Kelloseppäkoulu الفنلندي لصناعة الساعات.

 

تسلّم الرابح جائزته من المدير التنفيذي والمؤسّس المشارك لشركةLange السيد ولهلم شميد في حدث صحفي في معرضDresden's Albertinum .

 

كانت مهمّة المشاركين لهذه السنة أن يقوموا بابتكار تقويم أسبوعي، وتأهّل ثمانية متسابقين من خمسة بلدان مختلفة للمنافسة على الجائزة الأولى، وأمضوا بضعة أيام في المصنع خلال شهر مايو اطّلعوا خلالها على ما هو مطلوب منهم بالتفصيل.

 

تألّفت لجنة التحكيم من خمسة خبراء قيّموا المشاركين في نهاية شهر نوفمبر، وتضمّنت هذه اللجنة كلاًّ من مؤسّس شركة Langeوالتر لانج ومدير تطوير الإنتاج لدى الشركة أنطوني دو هاس والصحافيين الخبراء جسبرت برونر وبيتر براون ومدير Royal Cabinet of Mathematical and Physical Instrumentsفي درسدن بيتر بلسمير. ارتكز تقييم اللجنة على مدى فرادة الفكرة ووظائفها الفنية وجودة الحرفة والمظاهر الجمالية لها.

 

أثار تصميم ريما إعجاب اللجنة بفضل أسلوبه الخلاق والتعقيد التقني وانتباهه إلى التفاصيل في تركيبة الساعة وجودة عمله وبراعته، وما لفت لجنة التحكيم في عمل ريما كوافكوسكي هو ربطه لمحور الأرض بالشمس. إن هذه الميزة الفريدة مستوحاة من موقع فنلندا الجغرافي الذي يتجلّى في التباين بين ظلمة فصل الشتاء وليالي الصيف البيضاء.