فاشيرون كونستانتين تأسر قلب لجنة الحكم!

الأحد 29 تشرين ثاني 2015

فاشيرون كونستانتين تأسر قلب لجنة الحكم!
كرّمت فعاليات مسابقات غراند بري الساعات في جنيف Grand Prix d’Horlogerie de Genève مؤخراً ثلاثة من صانعي الساعات المخضرمين في دار فاشيرون كونستانتين وهم جان-لوك بيرّان ويانيك بينتوس ومايك بينتوس جرّاء ابتكار ساعة ريفيرانس 57260 (Reference 57260) وهي السّاعة الاكثر تعقيداً على الإطلاق.
 

ومن شأن جائزة اللجنة الخاصة Special Jury Prize التي تمثّل عالم السّاعات الفاخرة، الاحتفال اوّلاً بإنسان (الجندي المجهول) خلف قطعة زمنية. واستناداً الى المدير التنفيذي لدار فاشيرون كونستانتين خوان-كارلوس تورّيس، لا بدّ لهذه التجربة ان تكون "مغامرة إنسانية حقيقية" ولا بدّ لثماني سنوات من التّطوّر التي توجّب قضاؤها لخلق ساعة ريفيرانس 57260 ان تظهر عبر تصاميم ملؤها الخبرة والعزم لتحدّي عقبات التّنفيذ. 
 
 
وكان هؤلاء الصّانعون الثّلاثة الّذين ابتكروا اكثر السّاعات تعقيداً في دار فاشيرون كونستانتين قد فازوا بجائزة الـ Aiguille d’Or في الغراند بري منذ 10 أعوام سنة 2005 بفضل " تور دو ليل" Tour de l’Ile السّاعة الفائقة التّعقيدات آنذاك. وتمثّل الأبحاث والكفاءات المطوَّرة خلال عملية خلق السّاعة، المشاركة الكبرى في التطوّر لميكانيكيات السّاعات منذ العام 1920. 
 
 
امّا ساعة ريفيرانس 57260 فهي إصدار فريد من نوعه ويتضمّن 57 تعقيداً ميقاتياً معظمها لا سابق له من بينها التّقاويم المتعدّدة والكرونوغراف المزدوج الارتجاع الخاص بالثّواني. ويجمع هذا الإصدار امتيازاً تقنياً يوحّد مبادئ صناعة الساعات التقليديّة والحديثة بالإضافة الى امتياز جمالي يقدّم طلة أنيقة مع سهولة ممتازة في قراءة الوقت.