جيمس بوند في الصين

الاثنين 23 تشرين ثاني 2015

جيمس بوند في الصين
لطالما كانت اوميغا سيماستر بتاريخها البحري واسلوبها المميز ساعة العميل بوند المفضّلة منذ فيلمه "غولدن آي" GoldenEye عام 1995. والآن أصبحت جزأً لا يتجزّأ من مظهر بوند الجذّاب واصبحت مصدر نجاة له في العديد من المواقف الصّعبة والحرجة في مهامه المتعددة. 
 
 
تتمثّل مجموعة أوميغا 007 بتصاميم قويّة وقابلة لتحمل اقسى الظروف. ومع إطلاق الاصدار الاخير سيماستر 300 سبيكتر، اصبح بامكان عشاق اوميغا ان يرفعوا معاصمهم للتباهي بنفس الساعة المصوّرة في الفيلم.
 
 
وبمناسبة وصول فيلم العميل الرابع والعشرين مؤخراً الى الصين، عرضت دار اوميغا سبيكتر في سينيما بيكين بالاس حيث استمتع المئات بمغامرات بوند قبل اطلاق الفيلم بشكل رسمي. وبعد العرض دُعي الجميع الى احتفال يحمل الطابع البريطاني في حديقة ذا ووركشوب – 751 د The Workshop – 751 D Park الذي تحوّل من مخزن معدني ضخم الى عالم بوند الانيق. 
 
 
واستقبلت تلك الحفلة روّادها بمنطقة مخصصة للعرض مستوحاة من مشهد خاصّ بالمسدّس من أفلام 007 حيث ظهرت ملصقات كلاسيكية لافلام 007 بالإضافة الى تصاميم عديدة لساعات سيماستر رافقت جايمس بوند طوال 20 عام.
 
 
وفي حديث لرئيس دار اوميغا ستيفان اوركهارت في الحفلة،التي حضرها العديد من المشاهير في الصين، حول علاقة اوميغا وبوند، عبّر عن فخر الدار لهذه العلاقة المميزة التي جمعت بين الاثنين طوال 20 عاما. واكّد للحاضرين انّ فيلم سبيكتر هو الافضل حتى الآن. 
 
 
من بعدها شكر الممثّل دانييل كرايغ الذي لعب دور بوند السيد اوركهارت وفريق العمل. وأشار الى انّ اوميغا قامت بعمل رائع في هذا الفيلم. فهم أرادوا شيئاً مميزاً يتلاءم مع القصة وإذ بالدّار تذهلهم بساعة أوميغا سيماستر 300 التي لعبت دورها على اكمل وجه. 
 
 
وقبل انتهاء تلك الليلة العظيمة تأكّد الحاضرون من انّ ما يجمع بين العميل والساعة الانيقة هو تلك الروح المميزة ولا بدّ من ان تكون هذه العلاقة عميقة تحمل جذوراً للمستقبل البعيد.