السير جاك ستيوارت وساعة الرولكس

الجمعة 13 تشرين ثاني 2015

السير جاك ستيوارت وساعة الرولكس
لا زالت الاسطورة الحيّة السّيرجاك ستيوارت ينبض بروح السباق على الحلبة. فقد شوهد مؤخراً في سباق غراند بري سينغافوره للفورمولا وان وبالطبع لم نستطع غض النظر عن تلك الروليكس التي كانت تزيّن معصمه.
 
 
إنها رولكس داي دايت 36 الخضراء الوجه والسوار. فستيوارت، لم يكن رمز حلبات السّرعة في السبعينيات وحسب، بل كان رمزا للاسلوب في الموضة والاناقة والكياسة. في تلك الحقبة، تألق ستيوارت بتلك القبعة و بتسريحة شعره الفريدة ونظّاراته التي تشبه نظارات الطيارين والسالفين الطويلين اللذين كانا رمز الرجولة ومصدر جذب الحسناوات. ولا زال يتمتّع بهذه الميزات حتى يومنا هذا بالرغم من انه اصبح متقدما في السن. 
 
 
وكذلك الامر بالنسبة للروليكس المفضلة لديه. فقد سجّلت عودة مخملية هذا العام وجددت عهد الموضة الرائجة في سبعينيات القرن الماضي. فأوجه الساعات الملوّنة هي آخر صيحات الموضة للعام 2015. واختار ستيوارت اللون الاخضر لانه يعبر عن رمز آل ستيوارت. 
 
 
في الواقع، اصدرت رويكس خمس نسخ جديدة من ساعة أويستر بربتشوال داي دايت Oyster Perpetual Day-Date التي يبلغ قطرها 36 ملم ضمن قوس قزح من الاوجه الملوّنة المتناسقة مع سوار كلّ ساعة. وتمّ صهر الهيكل من الذهب الخالص عيار 18 قيراطاً وهو يعتمد على براغ خاصّة بدار رولكس تحرص على ان يكون مقاوما تماماً للماء. أمّا التاج فيعتمد على نظام رولكس ذات الاقفال الثنائي "توينلوك" Twinlock لمضاعفة مقاومة الماء.
 
 
وتتخذ الساعة اسمها "بربتشوال" بفضل حركتها الاوتوماتيكية الدائمة التي يدفعها معيار 3155 المصنوع في دار روليكس العريقة. وتتميز كلّ إصدارات بربتشوال بمعدن الباراكروم الازرق وهو مزيج من النيوبيوم والزيركونيوم مبتكر خصيصا لدار روليكيس. ومن شأن هذا المزيج حماية الساعة من الحقول المغناطيسية والحرص على نبضاتها بالارتكاز على معايير الكرونوميتر.